ليبرمان: خطة لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة

24/05/2018
غول الاستيطان منفلت على نحو غير مسبوق فمنذ اعتلاء الرئيس الأميركي ترامب سدة الحكم في واشنطن وقادة اليمين الحاكم في إسرائيل يتسابقون على تسمينه آخرهم وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان الذي أعلن عن خطة لإضافة 2500 وحدة استيطانية جديدة وتسريع الإجراءات لتنفيذ 1400 أخرى قيد الإقرار خطة ليبرمان تشمل ثلاثين مستوطنة في الضفة الغربية من أصل أكثر من مائة وخمسين أبرزها معاليه أدوميم شرق القدس و كفار عتسيون جنوب بيت لحم وكريات أربع بالخليل جنوب نابلس منذ أن اعتلى ترمب السلطة ونحن نشهد فتحا لكل السدود وقد تم التصديق على عدد هائل من المخططات لأكثر من ثلاثة عشر ألف وحدة سكنية للبناء في المستوطنات وهناك مخططات أخرى مدرجة وحكومة نتنياهو تتمتع ببطاقة مفتوحة لعمل كل ما تريد الفلسطينيون يراقبون الهجمات الاستيطانية المتزايدة التي تلتهم ما تبقى من أراضيهم وقد فقدوا الأمل بأي بارقة سياسية مع اليمين الحاكم في إسرائيل في ظل ما تتمتع به سياسته من دعم غير محدود من جانب البيت الأبيض وإدارته وما تنذر به صفقة القرن هذا عدوان احتلالي إسرائيلي جديد يأتي ضمن سياسة التصعيد الاحتلالي الإسرائيلي ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا تلك السياسة المتبعة منذ عام 1967 قطع الاحتلال الإسرائيلي أوصال الضفة الغربية بأكثر من مائة وخمسين مستوطنة بالإضافة لأكثر من مائة بؤرة استيطانية عشوائية وجدار عازل وطرق التفافية بعضها محظور على الفلسطينيين وهو ما خلق واقعا قضى على خيار حل الدولتين أو يكادوا في مقابل قضم وضم زاحف يلتهم مناطق شاسعة من الضفة بما فيها القدس السباق المحموم بين صناع القرار في إسرائيل وبقدر ما يهدف إلى تعزيز الاستيطاني كما الحال هنا في مستوطنة بيت إيل فهو يصب أيضا في مستنقع المصالح الحزبية الداخلية والتنافس على أصوات نصف مليون مستوطن قادرة على ترجيح الكفة في أي انتخابات مقبلة ومع الدعم الأميركي منقطع النظير بات سباقهم بلا حدود وليد العمري الجزيرة من شرق رام الله