اختراق موقع وحسابات قنا.. تمهيد الطريق للأزمة الخليجية

24/05/2018
اختراع واختلاق فبركة وتشويه وإشاعات خمس جرائم اجتمعت في يوم فارق مستهدفة موقع وكالة الأنباء القطرية وصفحاتها على مواقع التواصل وأداتها تصريحات ملفقة منسوبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ثمة فصول الجريمة نسترجع الوقائع في التاسع عشر من ابريل 2017 تسلل مخترق باستخدام برامج موقع وكالة الأنباء القطرية بغرض التخفي وأجرى كشفا كاملا على الموقع بعملية استطلاع في الثاني والعشرين من الشهر نفسه قام المخترق استغلال الثغرة والدخول الشبكة وتثبيت البرامج الخبيثة وشاركها لاحقا مع شخص آخر وذلك عن طريق برنامج سكايب من عنوان آي بجوال أيفون من إحدى دول الحصار تمكن المخترق من الحصول على كافة الأرقام والعناوين السرية والبريد الإلكتروني للعاملين في وكالة الأنباء القطرية وشاركها مع شخص آخر وذلك عن طريق برنامج سكايب في العشرين من مايو قام المخترقون بعملية فحص أخيرة للبرامج الخبيثة والتأكد من فعاليتها وذلك استعدادا للهجوم وفي الثالث والعشرين من مايو وقبيل بدء الهجوم بدقائق لوحظ ارتفاع في وتيرة تصفح موقع وكالة الأنباء القطرية بشكل كبير وذلك عن طريق عنواني في الإمارات وبعد تهيئة الظروف التقنية للجريمة وقبيل منتصف ليلة الثالث والعشرين من مايو بربع ساعة بدأ الهجوم الفعلي في تمام الساعة الثانية عشرة و13 دقيقة بعد منتصف الليل نشرت تصريحات ملفقة منسوبة لأمير قطر عبر موقع وكالة قنا وحساباتها وتم نشر فيديو ملفق على موقع اليوتيوب التصريحات الملفقة نسبت لأمير قطر خلال حفل تخريج الدفعة الثامنة من مجند الخدمة الوطنية التي تم صباحا باكرا بينما انتظر المخترقون يوما كاملا لنسب هذا وتعلقات بإيران وحماس وجماعة الإخوان والرئيس الأميركي دونالد ترامب في المنظومة الخليجية بعدها بدقيقتين فقط سجل أول تصفح للموقع عن طريق عناوين من بعض دول الحصار ومع ازدياد التصفح بشكل غير مسبوق توقف الموقع عن الخدمة السلطات القطرية أصدرت بيانا ينفي التصريحات أوضحت بجلاء أنها مفبركة ومع ذلك تم تجاهل النفي من قنوات دول الحصار عند الساعة الثالثة صباحا من يوم الرابع والعشرين من مايو تم استعادة موقع الوكالة وعند السابعة مساءا استعيدت حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي في الأثناء أمعنت قنوات دول الحصار في مواصلة كذبها لتنسب في الساعة الرابعة صباحا تصريحات ملفقة هذه المرة لوزير الخارجية القطري على الحساب المخترق للوكالة وكانت قنا على تويتر ولكن نفتها الدوحة أظهر تعاون قطري أميركي بريطاني في التحقيق أدلة وشهادات تلاحق على تورط دول الحصار نفسها بكل تفاصيله أما المشهد الإعلامي المتزامن على شاشات الحصار فقد كان غير مسبوق وكفيل بكشف الخطة وصاحب التخطيط ونواياه بثت فضائية العربية أول خبر عاجل للتصريحات الملفقة بعد أربع دقائق فقط من هذا الاختراق وبدأت في سيناريو مشترك مع سائر القنوات الإماراتية والسعودية والمصرية تغطية مفتوحة متواصلة وكان ضيوفها جاهزين وتقاريرها معدة مسبقا مع تجاهل النفي الرسمي القطري وتغييب أي مصدر قطري للتعليق استمرت حالة تكرار الأكاذيب من قبل أوركسترا تأجيج والتحريض والاختلاق بعبارات وجمل متماثلة وأفكار متطابقة متبنية الخطاب نفسه المتهجم على قطر بالحجج ذاتها هي قصة اختراق مهد للأزمة الخليجية وللشرخ الذي تبعها ومعه دفنت المهنية الإعلامية تركة للشعار اكذب اكذب حتى يصدقك الناس