إلغاء قمة تاريخية بين ترامب وكيم جونغ أون

24/05/2018
اضافة إلى رسالة إلغاء القمة مع كيم جونغ أون أوضح الرئيس ترومان بأن الولايات المتحدة ستواصل ممارسة ضغوط شديدة على كوريا الشمالية طالما لم تتخل عن ترسانتها النووية وأن واشنطن وحلفاءها مستعدون لأي إجراء عسكري لن يتحقق مستقبل مشرق وجميل لكوريا الشمالية إلا إذا تخلصت من أسلحتها النووية وليس هناك سبيل آخر لذلك إذا اختار المشاركة في حوار بناء فأنا في الانتظار في غضون ذلك ستستمر عقوباتنا أشد على الإطلاق والضغوط المكثفة على كوريا الشمالية قرار الرئيس هذه المرة في تغريدة غاضبة أو في تصريح إعلامي بل في رسالة إلى زعيم كوريا الشمالية وصفت في واشنطن الرصينة والقوية قال في رسالته إنه قرر إلغاء القمة مع كيم جونغ أون بسبب اللهجة العدائية لبيونغ يانغ التي كانت وجهت بالفعل انتقادات لاذعة إلى نائب الرئيس الأميركي مايك تانس وأضاف أن لدى أميركا أيضا قدرات نووية هائلة ستشعر كوريا الشمالية بأنها خدعت بعيدة اتخاذها إجراءات عمليا بتدمير تجاربها العسكرية بعد أن أرسلت رسالة إلغاء القمة ورسالتهم الآن ليحضروا فلدي أيضا سلاح نووي كوريا الشمالية بادرت بإطلاق سراح الأميركيين المعتقلين فعلى ماذا حصلت صفعة على الوجه يؤكد هذا الخبير أيضا أن الخطأ الأساسي يكمن في عدم استعداد الولايات المتحدة والرئيس ترمب بوجه خاص لقمة سنغافورة تخبطا بصعوبة المشكلة فقبل بفكرة القمة دون استشارة مساعديه الكل قال هذا خطأ ويجب الاستعداد قبل أي قمة وهذا ما حدث بالفعل كانت الولايات المتحدة تستعد قبل أيام فقط لنصر دبلوماسي تاريخي بالفعل تحدث مؤيدو الرئيس ترومان عن جائزة نوبل للرئيس الأميركي غير أن لهجة الحوار بين واشنطن وبيونغ يانغ تغيرت فجأة بسبب تصريحات مستشار الرئيس ترومان للأمن القومي حين أوضح في حديث تلفزيوني أن الولايات المتحدة تنظر في تطبيق النموذج الليبي مع كوريا الشمالية وفي الساعة الأخيرة كرر نائب الرئيس مايك بينس الحديثة ذاته فما كان من كوريا الشمالية إلا أن ردت بشدة قائلة إن مايك بينس دمية سياسية وقال البيت الأبيض إن ذلك الوصف هو القشة التي قصمت ظهر البعير يبدو الآن في واشنطن وكأنها أزمة كوريا الشمالية قد انفجرت في وجه البيت الأبيض وستضاف إلى غيرها من أزمات لدى الرئيس ترامب لاسيما أزمة إيران المستمر ناصر الحسيني الجزيرة وشكرا