رئيس جديد لحكومة كتالونيا.. والأزمة مع مدريد قائمة

23/05/2018
الأغلبية البرلمانية في كتالونيا لم تعد كافية لتشكيل الحكومة بعد أشهر من المفاوضات والقرارات القضائية امتنعت الحكومة الإسبانية عن نشر أسماء مستشاري الإدارة الكتالونية في الجريدة الرسمية وهو ما يبقي برشلونة تحت وصاية مدريد حجتها في ذلك أن القوميين يعبثون بالدستور عبر تعيين مستشارين بعضهم في السجن والبعض الآخر فار في بروكسل لا أدري لماذا يتم تعيين مستشارين فارين من العدالة أو مسجونين قد يكون ذلك بهدف مواصلة المواجهة أو بأمر من بوش لكن هذا الخيار يعتبر هشا قانونيا وهو ما يسمح بمواصلة وصاية مدريد على كتالونيا بعيدا عن الجدل القانوني ثمة من يرى أن الرهان على القضاء الإسباني لكبح جماح القوميين لم يحقق رغبة مدريد فبينما يقبع هؤلاء في السجون تقول المحاكم الأوروبية لإسبانيا ان كتالونيا لم تشهد لا تمردا ولا عصيانا مواقف تعزز صفوف المطالبين بمخرج سياسي لهذه الأزمة لإبعاد الحكومة عن التصرفات السلطوية في الدولة الكونفيدرالية لا يسمح للحكومة المركزية بسن قوانين مخالفة لرغبة أحد أعضائها وبوش ديمون قال إنه ربما يكون الحل الأنسب لهذه الأزمة مقترحات يبدو أن صداها يضيع وسط الاحتقان السائد في شوارع مدريد وكتالونيا احتقان يحاول استخدامه بعض الأحزاب كحزب المواطنون الذي يتصدر استطلاعات الرأي معتمدا على انتقاد الحكومة الإسبانية واتهامها بالتعامل بليونه مع القوميين عندما قرر مجلس الشيوخ الإسباني فرض وصاية على المؤسسات الكتالونية حدد سقفا زمنيا لهذا الإجراء ينتهي بتشكيل حكومة في كتالونيا أما وقد رفضت مدريد تعيين مستشارين متابعينا قضائيا فلا أحد يمكنه توقع حلل قريب لهذه الأزمة أيمن الزبير الجزيرة مدريد