عبد الرزاق يمثل أمام هيئة مكافحة الفساد بماليزيا

22/05/2018
نجيب عبد الرزاق إلى بوتراجايا العاصمة الماليزية الجديدة ولكن بمذكرة جلب بمثوله أمام هيئة مكافحة الفساد تفادى توجيه الشرطة لائحة اتهام له وقد عكس الاهتمام الإعلامي الكبير برئيس وزراء سابق ترقب المجتمع الماليزي للكشف عن أكبر فضيحة فساد في تاريخه علينا احترام القانون وعملية التحقيق وأن لا نقفز على النتائج وعلينا انتظار تقرير هيئة مكافحة الفساد وإذا ثبت وجود فساد عندها فقط سترفع القضية إلى المحكمة لتتخذ قرارها استجوب محققوا مكافحة الفساد على مدى خمس ساعات رئيس الوزراء وزير المالية السابق بشأن تحويل شركة مملوكة للدولة عشرة ملايين دولار ونصف إلى حسابه الشخصي كما أن رئيس هيئة مكافحة الفساد الذي أعيد تعيينه حديثا تحدث عن تعرضه لضغوط وتهديدات دفعته إلى الاستقالة قبل ثلاث سنوات وقال إن دولا عربية لم تتعاون فيما يتعلق بالتحقيق بطبيعة عملنا نبحث عن شاهد وقد قدم لنا شخص أميرا سعوديا لنلتقيه وأقر الأمير بأنه دفع مبلغا من المال لرئيس الوزراء لكننا عندما سألناه عن ما يثبت ذلك لم يقدم شيئا بدأ رئيس الوزراء الماليزي عازما على فتح جميع الملفات على رأسها البحث عن اثني عشر مليون دولار فقدت من الصندوق السيادي واتهم في أول يوم عمل رسمي له الحكومة السابقة بتحميل البلاد ديونا تقدر بنحو 250 مليار دولار باستدعاء نجيب عبد الرزاق رئيس الوزراء السابق للتحقيق في قضايا فساد تسجل ماليزيا سابقة في تاريخها السياسي وقد تستغرق التحقيقات وقتا طويلا وتأخذ أبعادا سياسية