عـاجـل: حسن نصر الله: المستجد الإسرائيلي الذي وقع الليلة الماضية خطير جدا جدا

حملة واسعة لتفجير البيوت شمال سيناء

22/05/2018
يمضي الجيش المصري قدما في توسيع أعمال الهدم وتجريف الأراضي الزراعية في شمال محافظة سيناء تقول منظمة هيومن رايتس ووتش إن أعمال التدمير تجاوزت المنطقتين العازلتين اللتين حددهما الجيش في مدينتي العريش ورفح وإن عمليات الهدم الحالية هي الأكثر كثافة على الإطلاق منذ بدايات الإخلاء القسري في سيناء قبل أربعة أعوام وإن ثلاثة آلاف مبنى تم هدمها منذ بدء حملة سيناء 2018 العسكرية في التاسع من فبراير الماضي يسمح القانون الدولي حسب رواية المنظمة بعمليات الهدم في حالات نادرة وإذا كانت تلبي ضرورة أمنية ملحة وفي هذه الحالة يتوجب إجراء مشاورات واسعة مع المستهدفين مع وجود إشراف قضائي على عمليات الهدم ووجود وسائل ذات مصداقية للطعن في القرارات الصادرة بذلك وقد أخلت الحكومة المصرية بكل هذه الشروط وبجوانب أخرى وصفها باحثة بالمنظمة للجزيرة بالخطيرة هناك بعض المباني وهذا تطور خطير جدا بيحصل حاليا إنه الجيش وقوات الأمن في سيناء تقوم بهدم منازل المطلوبين أمنيا ومشتبه فيهم وأقاربهم أيضا يبدو أنه يقوموا باستنساخ أدوات القمع الإسرائيلية كذلك قالت مصادر للجزيرة إن السلطات المصرية أنشأت سياجا من الأسلاك الشائكة يشبه ذلك الذي أقامته من قبل إسرائيل يحدد السياج المصري منطقة عازلة في مدينة رفح المصرية تمتد بطول 13 كيلومترا مع حدود قطاع غزة بعمق عدة كيلومترات داخل حدود المدينة التي أجلي سكانها خلال الأعوام الأربعة الماضية حسب مختلف الشهادات المحلية والدولية تنفذ السلطات المصرية عمليات الهدم بتكتم شديد دون توفير أي بدائل للمتأثرين الأمر الذي جعل أصحاب المواقع المهدمة يعيشون وضعا إنسانيا صعبا بعد فقدانهم المأوى ومصدر رزق ومحاصرتهم بقيود السلطات الصارمة على حركة تنقلهم ونقل البضائع