طهران: معظم دول العالم تعتبر واشنطن شريكا غير موثوق

21/05/2018
بعد أقل من شهر على إعلان الولايات المتحدة انسحابها من الاتفاق النووي الإيراني تستعد اليوم للإعلان عن المرحلة المقبلة ستكشف عن ذلك في خطاب مرتقب لوزير الخارجية الأميركي في أحد مراكز الدراسات في واشنطن سيعلن مايك بومبيو عن معالم ما سمته وواشنطن تحالفا دوليا ضد النظام الإيراني ضمن إستراتيجية جديدة تهدف إلى وضع إطار يتعامل مع مجمل التهديدات الإيرانية في خطابه يعتزم بومبيو تقديم خارطة طريق دبلوماسية للتوصل إلى اتفاق نووي جديد مع إيران سيضع أيضا إلى إجراء مراجعات للاتفاق بصورة تعالج مخاوف الرئيس الأميركي وكشفت وزارة الخارجية الأميركية أيضا أن بومبيو وقبل خطابه المرتقب أجرى مشاورات مع وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا الدول الداعمة للاتفاق النووي وقبيل الخطاب المرتقب أطلقت إيران مواقف استباقية أعلنت فيها رفضها التفاوض بشأن أي قضايا غير الاتفاق النووي وأشارت إلى أن أغلب الدول تعتبر الولايات المتحدة شريكا غير موثوق أميركا أعطت ظهرها للقانون الدولي وانسحبت من توافق دولي متعدد الأطراف والحديث اليوم عن أنها تطالب بمفاوضات أخرى بشأن قضايا غير نووية يبعث على الأسف ومثير للسخرية أؤكد بوضوح أنه لا يوجد أي تواصل بيننا وبين الإدارة الأميركية وموقفنا شفاف جدا لا يوجد أي اتفاق جديد كل حواراتنا تنحصر فقط بالاتفاق النووي انتظار ما ستكشف عنه واشنطن اليوم لا يبدو أن طهران راضية بالخطوات الأوروبية حتى اللحظة فالدعم السياسي الأوروبي للاتفاق النووي غير كاف قال ذلك وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال لقائه مفوض الإتحاد الأوروبي لشؤون الطاقة والمناخ في طهران وأضاف أن على الاتحاد الأوروبي اتخاذ خطوات عملية أكبر بشأن علاقاته واستثماراته الاقتصادية مع إيران أما أوروبا الداعمة الأكبر للاتفاق النووي فلا تزال حتى اللحظة تؤكد على رسالة واحدة مفادها أنها ملتزمة بالاتفاق وتعمل من أجل الحفاظ عليه لكن التساؤل الأبرز يكمن في مدى قدرتها على مواجهة الضغوط الأميركية السياسية منها والاقتصادية