جديد تحقيقات مولر.. ترامب يتهم وزارة العدل وأف.بي.آي بالتجسس

21/05/2018
مع كل منعطفا جديدا في ملف تحقيقات روبرت مولر في التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الأميركية تتشابك الخيوط وتتعقد فمن ناحية نشر الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال عطلة نهاية الأسبوع سلسلة من التغريدات اتهم فيها وزارة العدل الأميركية ومكتب التحقيقات الفيدرالي خلال عهد أوباما بزرع ما وصفه بمخبر للتجسس على حملته الانتخابية وأنهى هذه التغريدات بمطالبة الوزارة رسميا بالنظر في إن كان قد تم اختراق أو مراقبة حملته بدواع سياسية وإن كان قد تم ذلك بناءا على طلب من أشخاص داخل إدارة أوباما وقد استجاب نائب وزير العدل روزنشتاين لمطلب ترامب قائلا إنه لم معرفة إن كان قد تم اختراق أو مراقبة حملة أيا من المشاركين في الانتخابات الرئاسية واتخاذ والتصرفات المطلوبة وسط هذا الجدل جاء تقرير جديد لصحيفة نيويورك تايمز ليكشف بأن جهود استمالة ترمب لم تقتصر على روسيا بل شملت أيضا الإمارات والسعودية ليس خلال الفترة الانتقالية بعد انتخابه بل في أغسطس آب من عام 2016 أي في أوج الحملة الانتخابية وأشارت الصحيفة إلى أن مؤسس شركة بلاك ووتر إريك برينس نظمنا لقاء جمع الابن الأكبر للرئيس ترمب بجورج نادر مبعوث كل من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وولي العاهل السعودي محمد بن سلمان كما حضر الاجتماع جول زامل وهو مواطن إسرائيلي أسترالي يملك شركة مختصة في حملات وسائل التواصل الاجتماعي بدورها أفادت صحيفة وول ستريت جورنال أن مولر ينظر الآن في طبيعة عمل شركة جوال الذي تربطه علاقات بجورجيا مع كل تقرير جديد عن توسيع نطاق تحقيقات مولر والكشف عن خيوط جديدة أبعد من روسيا واستعداد فريق ترامب بغض النظر عن النتيجة للاجتماع خلال الحملة الانتخابية بممثلين عن حكومات أجنبية رغم منع القانون الانتخابي لذلك يشدد الرئيس الأميركي من انتقاداته لوزارات العدل وتحقيقات مولر ومكتب التحقيقات الفيدرالي