بومبيو.. شروط وتهديد للحكومة الإيرانية وحزمة وعود لشعبها

21/05/2018
الإستراتيجية الأميركية الجديدة للتعامل مع إيران اثنى عشر أمرا على طهران تنفيذها هذا ملخص أول خطاب لوزير الخارجية مايك بومبيو منذ تعيينه كفى لن يقبل بعد الآن سقوط صواريخ على الرياض أو مرتفعات الجولان الاتفاق النووي الإيراني عرض العالم للخطر بسبب عيوبه القاتلة أوامر بدأت بالتهديد والوعيد وختمت بالشحنة تعاطف مع الشعب الإيراني وحزمة وعود إذا غيرت حكومته سلوكها قال بوبي إن واشنطن ستمارس ضغوطا مالية غير مسبوقة على طهران موضحا أن العقوبات القاسية أصلا ستزداد قسوة مع مرور الوقت أكد ما قاله الرئيس ترمب سابقا الولايات المتحدة لن تعيد التفاوض على الاتفاق النووي الموقع في 2015 اتفاق تصفه الإدارة الأميركية الحالية بالأسوأ في التاريخ بأنه كذب وخداع ماذا تريد واشنطن من طهران حتى تتفادى وعيد بومبيو مطلوب منها وقف تخصيب اليورانيوم وفتح جميع منشآتها النووية لخبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية يجب أن تنهي طموحاتها في تطوير الصواريخ البالستية ألا تطلق يدها بعد الآن للهيمنة على منطقة الشرق الأوسط الكف عن تهديد إسرائيل التي وصل المقاتلون الإيرانيون إلى عتبتها وفق كلام رئيس الدبلوماسية الأميركية على إيران سحب مليشياتها من العراق وسوريا ووقف دعم حزب الله اللبناني وحركة حماس والحوثيين في اليمن وطالبان والقاعدة وإنهاء نشاطات فيلق القدس خارج الجمهورية الإسلامية لم يكتفي بومبيو بالمطالب المتعلقة ببرنامج إيران النووي والصاروخي وسياسة طهران في المنطقة وإنما ذهب إلى إملاء شروط تتعلق بتغيير السياسة الداخلية للجمهورية إسلامية عليها إذن تحسين معاملة مواطنيها واحترام حرياتهم وتوجيه ثروات البلاد لخدمتهم بدل تبديدها في التدخلات الخارجية حسب بومبيو استبق وزير الخارجية الأميركي تعليق طهران على مطالبه وقال إنهم سيقولون إنها غير واقعية اهي غير ذلك ومن الآن أعلن بوتين أن عملية حشد الدعم لإستراتيجيته ستبدأ بإيفاد مختصين لدول العالم لشرح هذه السياسة خطاب المطالب الكثيرة شمل أيضا دعوة حلفاء واشنطن عبر العالم وخاصة الدول الأوروبية إلى تبني الرؤية الجديدة لمواجهة ما تسميه الخطر الإيراني شروط إدارة ترمب لإيران أي منها قابل للتنفيذ وماذا بعد في حال الرفض غير مستبعد وكيف سيكون موقف شركاء الاتفاق نووي من هذه الأوامر