مشاورات متسارعة لتشكيل حكومة جديدة بالعراق

20/05/2018
تتسارع تطورات المشهد السياسي العراقي ما بعد إعلان النتائج الانتخابية سعي حثيث وتسابق من القوائم الفائزة لتشكيل نواة الكتلة الأكبر وأخرى تتطلع لضمان وجود لها في التشكيلة القادمة آخر هذه التطورات اجتماع غير مرتقب وغير متوقع جمع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي وصل إلى بغداد قادما من النجف اجتماع وصفه الطرفان بأنه عكس تطابقا في وجهات النظر لتشكيل الكتلة الأكبر لقاءنا اليوم مع سماحة السيد مقتدى الصدر كان تطابق في وجهات النظر حول أن تكون العملية السياسية مستوعبة للجميع نحن لسنا ضد أي أحد من الكتل السياسية نعمل مع الجميع ولكن يحتاج إلى من يقود هذه العملية ويسير بالاتجاه السليم للإسراع بتشكيل الحكومة القادمة انعقاد مجلس النواب تحالف العبادي مع الصدر الذي حلت القائمة الانتخابية التي يدعمها أولا بالانتخابات وقبله إعلان الصدر وزعيم تيار الحكمة عمار الحكيم الاستعداد للتحالف يعني أن هذه الأطراف قد حسمت وبشكل كبير تشكيل نواة الكتلة الأكبر شيعيا بانتظار أن ينضم إليها السنة العرب والأكراد وهو يعني بقاء كتلة فتح المدعومة من قبل الحشد الشعبي وكتلة دولة القانون التابعة للمالكي خارج هذا التحالف مازال شكل التحالفات القائم لحد هذه الساعة ستكون تحالفا السيد الصدر مع العبادي فتيار الحكمة هي البوابة الأولى للانفتاح على باقي الكتل لكنها لن تكون النهاية ومازالت هناك كثير من التحالفات تسعى لأن ترتبط مع الكتل الفائزة الأولى وهي سائرون برلمانيا دعا مجلس النواب مفوضية الانتخابات إلى حسم موضوع الخروق التي تقدمت بها بعض الأطراف والبت فيما وصفته هذه الأطراف بعمليات تزوير أثرت كثيرا على نتائج الانتخابات تحالف قوى الداخل لا يعني اكتمال صيرورة مشهد تشكيل الحكومة بشكل نهائي فهناك حسابات قوى الخارج إقليميا ودوليا وحتى تلتقي المصالح يبقى أمر تصور شكل الحكومة القادمة معلقا وإلى حين وليد إبراهيم الجزيرة