مسلسل مصري يجدد خلافات القاهرة والخرطوم

20/05/2018
تحسنت العلاقات المصرية السودانية قليلا في الفترة الأخيرة لكن ما تعب السياسيون من أجل تحقيقه مهدد بأزمة جديدة سببها الدراما المصرية وزارة الخارجية السودانية استدعت السفير المصري وسلمته مذكرة احتجاج على مضمون مسلسل مصري تعرضه عدة فضائيات خلال شهر رمضان عنوان المسلسل هو أبو عمر المصري إلى هنا لا تبدو العلاقة بين المسلسل وبطله والسودان واضحة لكن الفرق بين ثلاث مراحل من حياة البطل هو ما يزعج السودانيين المرحلة الأولى مسرحها مصر حيث بدا البطل كمناضل يدافع عن الفقراء والثانية مسرحها فرنسا التي ظهر فيها إنسانا منفتحا أما الثالثة فمسرحه السودان حيث تحول إلى إرهابي في بيان أصدرته الخارجية السودانية قالت إن المسلسل روج له بصورة عكست إصرار البعض على اختلاق وتكريس صورة نمطية سلبية تلصق تهمة الإرهاب ببعض المصريين المقيمين أو الزائرين للسودان يدافع ببيان الخارجية السودانية هنا عن مواطنين مصريين لهم ارتباط بالسودان ويوضح أن القائمين على المسلسل سعى لإيهام المتابعين بأن بعض أجزاء السودان كانت مسرحا لبعض أحداث مسلسل واستخدموا العديد من الوسائل لهذا الغرض كلوحات السيارات التي تعد رمزا سياديا لا يجوز استخدامه إلا بعد الحصول على موافقة من السلطات السودانية المختصة لم يقل بيان الخارجية السودانية إن المسلسل يظهر السودان كحاضنة للإرهاب لكن السودانيين انتقدوا في وسائل التواصل الاجتماعي إظهار المسلسل السودان كمعقل للإرهابيين وأشاروا إلى أن الحلقة الأولى ذكرت منطقتي الدمازين وكردفان السودانيتين على أنهما مأوى للإرهابيين رد الفعل المصري جاء على لسان رئيس للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام مكرم محمد أحمد الذي قال إن مسلسل أبو عمر المصري بأكمله واضح وصريح وكل ما جاء فيه مسجل وكافة الوقائع التي ذكرها ليس فيها أي مخالفات والمجلس يحافظ على علاقة مصر مع الشعب السوداني وأوضح أن العربه التي ظهرت بلوحة الخرطوم أزيلت ولم تظهر في الحلقات القادمة تسببت الدراما المصرية في مشاكل للدولة المصرية مع عدد من الدول العربية لكن الوضع في حالة السودان لا يحتمل ربما توترا جديدا فخلافات البلدين بشأن منطقة حلايب الحدودية وسد النهضة الأثيوبي وجماعة الإخوان المسلمين وعلاقة الخرطوم بقوى إقليمية تعتبرها القاهرة خصما لدودا تعد في حد ذاتها مسلسلا من الدراما السياسية التي أدخلت علاقات البلدين في توتر شبه دائم