تواصل التحقيقات لمعرفة الدوافع الحقيقية وراء هجوم تكساس

20/05/2018
اهتزت المشاعر في سانتا في بقوة فقتل عشرة من تلاميذ ثانويات البلدة أحد أبنائها في الصباح دخل القاتل قاعة حصة الفنون وأطلق النار على أصدقائه وزملائه التلاميذ الذين لم يكن يحبهم حسب أقواله وظهر جزء من هول الجريمة في تصريحات التلاميذ المذعورين نطالب الجميع بالصمت أسكتوه أسكتوا لأنه لو سمع القاتل الصياح كان سيأتي إلينا أستاذ حصتنا هو الذي خرج من القاعة وكانت له الشجاعة الكافية لرؤية القاتل الذي كان يرتدي معطفا طويلا تواصل سلطات التحقيق لمعرفة مزيد من التفاصيل وهل دبر المهاجم والعملية وحده وعدا الأميركيون لانتقاد السياسيين الذين لم يحركوا ساكنا رغم الوعود التي قطعوها في فبراير الماضي بعيد هجوم شبيه إلى مقتل سبعة عشر طالبا في ولاية فلوريدا لم يجد ما حصل عليه ضحايا سانتا وقبلهم قتلى فورد على أكثر من كلمة شجب من الرئيس ترومان في واشنطن وكلمات دعم أخرى من الزعامات السياسية المحلية تكساس بكاملها وباقي أميركا والملايين يصلون من أجلكم ومن أجل التلاميذ الذين عاشوا الجحيم ولم يتطرق السياسيون الأميركيون هذه المرة لعلاقة لوبي تصنيع الأسلحة بالسياسيين ولم يقدموا حلولا ترضي التلاميذ والأهالي الذين يشهدون ظاهرة قتل الطلاب بأيدي الطلاب شهدت الولايات المتحدة هذا العام ما لا يقل عن عشرين حالة عنف بالأسلحة النارية في المدارس الأميركية الكل في الولايات المتحدة يجمع على أن الأمر أصبح ظاهرة خطيرة لكن لا حلول في الأفق ناصر الحسيني الجزيرة