مالي.. دورة من العنف والصراع تتوسع

02/05/2018
مالي ودورة العنف والصراع تتوسع يوما بعد يوم يعيش الأقليم أزمات أمنية خرقه ويشهد وسط البلاد اضطرابات متتالية فامتدت خريطة العنف أخيرا إلى الحدود الشرقية مع النيجر التوسع يأتي رغم الحضور المكثف للقوات الأممية والقوات الفرنسية في البلاد منذ 5 سنوات تعيش منكا منذ نحو أربعة شهور على وقع صراع دام بين قبائل الفلان من جهة والجيش المالي وحركات طوارقية موالية له وخلال الأيام الماضية شن مسلحون فلانا يشتبه في ارتباطهم بما يعرف بتنظيم الدولة هجومين على تجمعين سكنيين للطوارق راح ضحيتهما عشرات من المدنيين استنادا إلى مصادر رسمية مالية كما تحدثت مصادر محلية عن مقتل مدنيين آخرين يوم الثلاثاء الماضي هجمات تأتي إثر ما تقول مصادر محلية من الفلان إنها عمليات استهداف ممنهجة ضد قومية الفلان ترتكبها ميليشيات كاتيا والحركة من أجل خلاص أزواد وهما حركتان تشكل قبيلتا إسحاق الطوارقتيان عمودهم الفقري وتدعمهم الحكومة المركزية في باماكو كما تتعاون مع القوات الفرنسية في حربها على ما يسمى الإرهاب بؤرة صراع جديدة تتداخل فيها التطلعات الانفصالية بنشاط الجماعات المسلحة والحرب على الإرهاب وتغذيها نزعته التاريخية على مواقع الماء والكلأ بين الطوارق والفولان بابا ولد حرمة الجزيرة نواكشوط