زعيم المعارضة الأرمينية يدعو أنصاره لإنهاء العصيان المدني

02/05/2018
لم يحصلوا على ما أرادوه عندما صوت البرلمان ضد تولي من يسمونه مرشح الشعب منصب رئيس الوزراء في أرمينيا عادوا بقوة إلى الشارع لنصرته زعيم المعارضة نيكول باشينيان وعدهم بالتغيير وهم على استعداد للصبر قليلا من أجل ذلك بدأ المحتجون في العودة إلى التجمع في الساحة المركزية بالعاصمة ياريفان استجابة لدعوة من باشينيان بإنهاء يوم من العصيان المدني شل الحركة في الطرق والمطارات ومحطات القطارات وسعيا لحل الأزمة مع رئيس أرمينيا إلى إجراء محادثات لكن زعيم المعارضة قال للجزيرة إن أي حديث عن المفاوضات يجب أن يركز فقط على الجنازة السياسية للحزب الحاكم في أرمينيا ليست هناك حكومة في أرمينيا الآن والشرطة تلتزم الحياد والحزب الجمهوري الحاكم لم تعد لديه أي سلطة على القوات المسلحة هذا هو الواقع وإذا ما دفع بالجيش لشوارع ياريفان أضمن لكم أن الجنود سينضمون إلينا ليس ثمة طريق آخر وانتصار الشعب حقيقة يجب الإقرار بها كانت هذه لحظة خيبة أمل جماعية في ساحة الجمهورية في ياريفان بعد أن استخدم نواب الحزب الجمهوري الحاكم أغلبية في البرلمان لعرقلة انتخاب زعيم المعارضة نيكولا باشينيان رئيسا للوزراء رغم أنه كان المرشح الوحيد في التصويت توقع هذا الحشد الهائل من مؤيدي باشينيان أن تكون النتيجة انعكاسا لإرادة الشعب الأرميني وأمام هذا الضغط الجماهيري ذكرت وسائل إعلام رسمية أن البرلمان قرر إجراء تصويت آخر في الثامن من الشهر الجاري وأضافت أنه إذا لم ينتخب أي مرشح في الجولة الثانية سيحل البرلمان وتجرى انتخابات مبكرة وفي مشهد يذكر بنهاية حقبة سياسية في أرمينيا حمل المحتجون نعشا وهميا وزهور جنائزية ترمز إلى ما تقول المعارضة إنه موت الحزب الحاكم في بلاد يقول هؤلاء إنه لم يعد أمام الساسة من خيار سوى الانسحاب من المشهد بشرف أو يداس بأقدام الشعب