إسرائيل وإيران.. حرب هي أم مناورة؟

02/05/2018
حرب هي ام مناورة مشاهد كهذه قد توحي للبعض بأن المواجهة بين إيران وإسرائيل باتت قريبة لا تقول تل أبيب إن حشد قوات كبيرة في الجولان السوري المحتل توطئة بذلك ولا تضع صراحة عرض رئيس وزرائها المريب حول خفايا البرنامج النووي الإيراني في ذلك السياق سرد نتنياهو المستند إلى نصف طن من أرشيف طهران النووي سرقته استخباراته أعزه الإقناع صحيح أنه راق للبيت الأبيض لكنه كان محل تندر الإيرانيين فقد اعتبر الاتهامات صنيعة شخص مدمن على الكذب ويفتقر إلى الأفكار وبدت لرعاة اتفاق عام 2015 من القوى العظمى دليل على الحاجة إلى الحفاظ على الاتفاق رئيس الموساد السابق داني ياتوم لم ير في حبكة نتنياهو أي إثبات بأن إيران أخلت بالاتفاق النووي فهل المقصود توفير غطاء لواشنطن كي تنسحب من الاتفاق الذي يصفه الرئيس دونالد ترامب بأسوأ الصفقات التي انخرط فيها بلده يبدو أن إيران تستعد لذلك الاحتمال مع اقتراب موعد قرار ترمب الحاسم ولعلها تتأهب أيضا لمواجهة محتملة مع إسرائيل تجتهد التحليلات من الآن في محاولة التكهن بطبيعتها من سيبدأها هل سيكون لبنان أو سوريا ساحتها هل تستبق الرد الإيراني على ضربات إسرائيلية متكررة على مواقع تعمل بها قوات إيرانية في سوريا هل ستتطور المناوشات إلى مواجهة مباشرة أو ربما حرب إقليمية وما تبعات ذلك كله وتكلفته ليس صدفة أن يتحدث ثلاثة مسؤولين أميركيين في هذا التوقيت عما بدت لهم أحدث علامة على اقتراب إسرائيل وإيران من حرب مفتوحة يشيرون إلى غارة حماة الأخيرة التي يقولون إن مقاتلات إسرائيلية من طراز إف 15 نفذتها على صواريخ أرض جو إيرانية ويؤكدون أن إسرائيل تسعى للحصول على دعم أميركي لحرب تستعد لها في المنطقة هي ذاتها الحرب التي يرى حليف إيران اللبناني بأن ولي العهد السعودي مستعد لدفع مليارات الدولارات لتحريض أميركا وإسرائيل على شنها في ضيافة نظيره الأميركي يقول وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إن لتل أبيب ثلاث مشكلات هي إيران فإيران ثم إيران لكن في الوقت عينه تجد نتنياهو الذي حصل مع ليبرمان على تخويل الكنيست له ما فقط لإعلان الحرب يستبعد ذلك الخيار قال لشبكة سي ان إن إن أحدا لا يسعى وراء مثل هذا التطور لا يوافقه الرأي خبراء عسكريون إسرائيليون يتحدثون عن استعجال تل أبيب المواجهة العسكرية قبل أن تتمركز إيران نهائيا في سوريا سيقتضي ذلك برأيهم الكف عن إستراتيجية الضربات المحدودة واللجوء إلى ما يسمونه إخماد النار بمزيد من النار على أمل أن تتمكن إسرائيل كما يقولون من السيطرة على حجم اللهب طوال فترة الإخماد