عودة النشاط التجاري والاقتصادي لمناطق ريف حلب

19/05/2018
لتدور عجلة المال في أي منطقة طريق تسلكه في شمال حلب تشكل المنافذ البرية مع تركيا نقطة الانطلاق منافذ جرابلس والراعي والسلم تعتبر الشرايين الرئيسية لاقتصاد المنطقة تدخل يوميا معدل وسطي حوالي أربعمائة شاحنة إلى ريف حلب الشمالي وتعتبر هذه المعابر هي الشريان الاقتصادي والاجتماعي لهذه المنطقة ومعظم البضائع التي تدخل هي المواد الغذائية ومواد البناء ضرائب وغرفة للتجارة وسلطة تنظم وتضمن استمرار دوران عجلة الاقتصاد بما يحقق معادلة الاستثمار الآمن هذه المنطقة من الطيران الحمد لله رب العالمين صارت تقييم أقدر أقولك بالمائة عن السابع صناعيا وتجاريا حركة تجارية كثير كويس الناس أمام الأخوة السوريين المقيمين في تركيا أصحاب الأموال التجار صار عندهم رغبة بافتتاح المعامل والتجارة في منطقة الريف الشمالي إجمالا لا يقتصر دور عجلة المال فقد عاد التصدير إلى خارج البلاد بعودة الاستقرار النسبي تدق أساسات جديدة لإنعاش الاقتصاد والاستثمار هنا فأكثر من ثلاث مناطق صناعية وتجارية يتوقع الانتهاء منها بحلول الصيف القادم بما يضمن ألا في الوظائف ويجعل مستقبل ريف حلب أفضل بكثير من واقعه الحالي هذه المنطقة يتوقع أن تشهد أو أن تزيد من فعالية الحركة التجارية والاقتصادية في هذه المنطقة يقولون أنهم يشعرون بالتفاؤل للمرة الأولى منذ سنوات الحرب الطويلة في استعادة اقتصاد بلادهم الجزيرة في ريف حلب الشمالي