طريق باكستاني ينقل بضائع الصين للعالم

19/05/2018
معبر الحدودي هنا تنتهي الصين وتبدأ باكستان ويبدأ معها الممر الاقتصادي المخصص لنقل البضائع الصينية عبر الأراضي الباكستانية وصولا إلى ميناء غوادر المطل على بحر العرب ومنه إلى الأسواق العالمية أولى محطات الممر الاقتصادي ميناء سوست الجاف حيث إجراءات التفتيش والتحصيل الجمركي لتنتقل بعدها بعض البضائع إلى غيلغيت حيث تجرى عمليات الفرز والبيع في سوق مخصصة لباكستان وغيره نوفر في سوق غيلغيت فرصا لشراء بالجملة ونحرص على تنويع البضائع بعد غيلغيت بالإمكان رصد المعنى الحقيقي للممر الاقتصادي ولمليارات الأف التي تستثمر فيه فأولا شبكة طرق برية بطول ثلاثة آلاف كيلومتر وبتكلفة أحد عشر مليار دولار لتربط بين الصين وميناء غوادر مرورا في المدن الباكستانية الرئيسية ثم سكك حديدية مجاورة للطرق البرية وست مدن صناعية في مرحلة لاحقة مع أربع عشرة محطة توليد طاقة كهربائية كما ستقام مشاريع صناعية وتجارية طموحه الفلاني من بين المشاريع الطويلة الأمد إقامة مناطق اقتصادية خاصة لإفادة الناس بشكل مباشر وستكون أولى المناطق في مانديس بيشغلوك وحيث ستوفر آلاف فرص العمل والتجارة والسياحة الاستثمارات الصينية في باكستان تعد الأضخم التي تنفذها بيجين في بلد واحد للوصول إلى ميناء جوادر ومنه وتشحن البضائع الصينية إلى أسواق العالم وبالمقابل ترسم فيه السفن المحملة بما تحتاجه الصين من موارد الطاقة عبد الرحمن مطر الجزيرة بباكستان