صراع مرتقب على تشكيل الحكومة العراقية

19/05/2018
وأخيرا تم إعلان القوائم الفائزة في الانتخابات التشريعية العراقية وجاءت قائمة سائرون المدعومة من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في المركز الأول بأربعة وخمسين مقعدا أما ثانيا فقد حلت قائمة فتح المدعومة من الحشد الشعبي وحصلت على 47 مقعدا ثم قائمة النصر التي يتزعمها رئيس الوزراء حيدر العبادي ثالثا اثنين وأربعين مقعدا أبرز الخاسرين كان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الذي لم تحصل قائمته الوطنية التي يتزعمها نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي إلا على 21 مقعدا أعتقد أن المرحلة المقبلة بحاجة إلى تغيير حقيقي وجعل الولاء والانتماء للوطن وللمواطن ليس للعمالة أو الانتماء لهذه الدولة أو تلك الدولة تشتت الأصوات وتقاربها وتراجعها صعب كثيرا من توقع المشهد القادم والذي يجب أن ينتهي بتسمية الكتلة الأكبر التي ستقوم بتشكيل الحكومة لتفوز بمنصب رئيس الوزراء وهو ما يعني احتدام الصراع بين الكتل الفائزة الثلاث لم ينتظر زعيم التيار الصدري الآخرين فقد شرع في اتصالاته لتشكيل الكتلة الأكبر قائلا إن الحكومة القادمة ستكون من التكنوقراط تصريحات أطلقها بعد استقبال زعيم قائمة الحكمة عمار الحكيم الذي لم يحصد قائمته إلا تسعة عشر مقعدا سائرون والحكمة تمثل تحالفين أساسيتين يمكن من خلاله مع الانقلاب للتشاور الجاد مع الكتل الموجودة مع القوائم الفائزة في العملية الانتخابية وسيتعين على الكتلة الأكبر ضمان الحصول على الأغلبية داخل مجلس النواب أي ما يعادل 165مقعدا وهي عملية تتطلب تحالفات عديدة وهو ما سيعقد توقع المشهد في ضوء ما أعلن من نتائج ما تحقق حتى الآن قد يكون الجزء الأسهل في عملية تشكيل الحكومة ويبقى الأصعب في انتظار ما ستسفر عنه وتحالفات الكتل وسيتعين على جميع الأطراف تقديم تنازلات لتشكيل حكومة قد يكون من الصعب توقع شكلها وليد إبراهيم الجزيرة