البقلاوة.. حلوى لا غنى عنها برمضان بالبوسنة

19/05/2018
رمضان شهر استثنائي يزدهر فيه إنتاج الطعام وبيع المنتجات الغذائية إجمالا لكن الطلب على بعض المأكولات يكون مرتفعا مقارنة بغيرها أو بها في غير الموسم في العاصمة البوسنية سراييفو تنهمك عائلة في لإعداد البقلاوة ويحلوا أدخلها العثمانيون معهم عندما استولوا على عائلة تولى البقلاوة منذ عدة عقود وقد تحولت محلاتها إلى مقصد النص انتشرت البقلاوة في مختلف بقاع العالم لكن تجذرها في بعض البلدان إعدادها وتناولها جزءا لا يتجزأ من ثقافة بعض البلدان إذن البوسنيون على تناول البقلاوة في رمضان وبمعدلات تفوق بقية أشد عن كونها تستهلك في الأعياد وفي الإحتفال للمواليد الجدد فإن استهلاكها في رمضان يظل الأعلى تناول إفطار رمضان في بيوتهم حيث يعيدون طعاما منزلية البقلاوة فهي التي يتناولها خارج المنزل فعادة ما يخرج البوسنيون بعد الإفطار لتناول القهوة والبقلاوة في المقاهي والبعض يعتبرها كافية لوجبة السف العائلة تولت إنتاج البقلاوة بطاقتها القصوى طوال أيام الشهر الفضيل وعيد الفطر المبارك وبعدها إنتاجهم في معدلاته السابقة