أوروبا ترحل لاجئين أفغانيين بدعوى عودة الأمن لأفغانستان

19/05/2018
خمسة شهور مضت على ترحيل الشاب الأفغاني محمود سلطان من ألمانيا لفظته مصالح الهجرة الألمانية بعد رحلة تشرد في أوروبا دامت خمسة أعوام وانتهت بترحيله إلى كابول مبرر السلطات الألمانية لرفض مئات من طلبات اللجوء هو اعتبار بعض مناطق أفغانستان الوسطى آمنة محمود يرى أن ألمانيا تعتبر بلده آمنا رغم أنفه غادرت أفغانستان لأسباب أمنية وأيضا لعدم حصولي على أي عمل طلبت من الحكومة الألمانية منح اللجوء وللأسف رفض طلبي ورحلت إلى أفغانستان وأنا هنا منذ خمسة أشهر بدون عمل وفكروا في المغادرة مجددا يقول محمود إن سلطات الهجرة الألمانية وعدته بتوفير سكن وعمل في بلاده حسب اتفاقية موقعة مع السلطات الأفغانية لترحيل اللاجئين الأفغان لكن الوعود تبخرت وعاد من ألمانيا بخفي حنين أمثال محمود كثيرون يكتظ بهم مطار كابول الذي يستقبل مجموعات ممن رفضت طلبات لجوئهم بعضهم غادر طوعا وكثيرون أجبروا على ذلك اتفقنا مع الدول الأوروبية على آلية معينة بخصوص دراسة ملفات اللاجئين وعلى أن تأخذ هذه الدول في الحسبان الوضع الأمني أثناء دراسة الطلبات وكانت تريد أصلا إخراج اللاجئين دون أي قيد وبصورة جماعية خلال الأشهر الأربعة الماضية رحل من أوروبا أكثر من خمسمائة وخمسين أفغانيا بينهم مئتان رفضت طلبات لجوئهم وفي السنة الأخيرة تقلصت نسبة قبول طلبات اللجوء إلى أقل من النصف تبقى أرقام طالبي اللجوء الأفغان المرحلين من أوروبا معقولة إذا ما قورنت بدول الجوار إيران وباكستان رحلت أكثر من مئتي ألف طالب لجوء منذ بداية العام الجاري رغم خطورة ذلك على حياتهم وحريتهم إبراهيم فخار الجزيرة