هذا الصباح- تعاليم الإسلام بكوسوفو تنقل للأحفاد من الأجداد

18/05/2018
يشق طريقه ببطء إلى المسجد هذا الرجل البالغ من العمر 85 عاما يعيش في شمال بريشتينا عاصمة كوسوفو ينضم إليه حفيده البالغ من العمر خمسة عشر عاما ليتعلم من جده المزيد عن دينه يتذكر هذا الرجل المسن أنه لم يكن من السهل دائما ممارسة دينه في الماضي لكنه حريص على نقل حكمته للجيل القادم من المصلين على الرغم من أنه لم يكن مسموحا به في ظل الشيوعية فقد بقينا نحترم الدين ونتبعه ورمضان أبقانا بشكل جيد وأعطانا القوة وجلب كل الأشياء الطيبة لنا هناك أكثر من 90 في المائة من المسلمين من بين سكان كوسوفو البالغ عددهم أكثر من مليون نسمة يعيشون بسلام جنبا إلى جنب مع المجتمعات المسيحية نتعلم من شهر رمضان المبارك أنه لا يوجد تمييز بسبب الدين أو اللغة أو العرق أو اللون فأينما يعيش الناس ينبغي أن يسود السلام والوئام يجب أن يكون هناك تعاون مستمر للعمل من أجل رفاهية عامة الناس ويسعى الناس هنا الالتزام بشعائر رمضان من الصلاة والإفطار الجماعي وصولا إلى تقديم وجبات الإفطار مجانا للفقراء بالنسبة لهم مدرسة لغرس القيم النبيلة والثانية في النفوس وخصوصا الشباب والأطفال