عون يدعو لتحييد لبنان عما يجري بالمنطقة

18/05/2018
بعد أسبوعين من الانتخابات النيابية خرج فيها حزب الله بوصفه أكبر الفائزين جاءت العقوبات الجديدة على قياديين فيه على رأسهم أمينه العام توقيت استبق كذلك استشارات نيابية متوقعة خلال أسبوع تقريبا لتشكيل حكومة ما بعد الانتخابات جاء القرار ليضع تحديا جديدا أمام كل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة فكيف سيكون شكل الحكومة الجديدة على ضوء ذلك وما مدى حضور الحزب في داخلها على مستوى الحجم والحقائب خصوصا أن العقوبات الأميركية الخليجية لم تميز بين جناح عسكري أو سياسي للحزب رئيس الحكومة سيكون أمام مأزق كبير جدا لجهة تمثيل حزب الله في الحكومة لجهة صياغة البيان الوزاري ولجهة الأداء الحكومي في مرحلة ما بعد التأليف برأيي نحن سندخل بمخاض كبير جدا وربما هذه العقوبات ستعيق لأشهر طويلة تأليف الحكومة الجديدة حزب الله الذي يرى في العقوبات الجديدة استكمالا للمساعي الضغط عليه لا يرى تأثيرا لها علي فمعلوم أن منظمته المالية لن تتأثر اليوم كما لم تتأثر في السابق خصوصا أن جميع تعاملاتها المالية تجري من خارج القطاع المصرفي المحلي لكن الأمر قد يختلف في السياسة الاحتدام الرئيسية هي هنا شكل الحكومة أولا هل سيتم حزب أم لا والحزب بحاجة لدخول هذه المرة أظن أنه سيدخل البيان الوزاري ثانيا بمعنى تشريع العمل العسكري للمقاومة ورغم أن البعض يرى أن العقوبات الجديدة تستهدف حزب الله حصرا فإنها قد تؤدي إلى إطالة عمر حكومة تصريف الأعمال في حال تعثر مساعي تشكيل الحكومة الجديدة بينما يستبعد تأثير العقوبات الجديدة على لبنان وما يتخوف من انعكاسات سلبية لها سياسيا واقتصاديا يسود ترقب المشهد الداخلي بانتظار بدء المشاورات لتشكيل الحكومة على أمل أن يمر ذلك بأقل أضرار ممكنة مشرع بالصمد الجزيرة بيروت