الادعاء العام الإندونيسي يطالب بإعدام "أمان عبد الرحمن"

18/05/2018
تتوجه الأنظار في إندونيسيا إلى محاكمة إمان عبد الرحمن الموصوفة رسميا بزعيم جماعة أنصار الدولة التي بايعت تنظيم الدولة الإسلامية ولها عشرات الخلايا حسب الرواية الرسمية فريق الدعوة طالب القضاة بإنزال حكم الإعدام بالمتهم بتحميله مسؤولية توجيه منفذيه سلسلة تفجيرات متفرقة خلال السنوات الماضية أو التأثير عليهم أما محاموه فينفون عنه تهمة تحريك منفذي التفجيرات الأخيرة في سرابايا من داخل سجنه الاتهامات الموجهة لموكلي تتشابه مع الملف الذي قدمه الادعاء والذي يحاول ربط كل شيء بتلك الأعمال وليس لموكلي علاقة بأحداث سربايا فكيف يمكنه القيام بذلك وهو حبيس السجن ولا تمكن زيارته ويمتد الأثر السياسي والأمني للتفجيرات الأخيرة في المدن الإندونيسية إلى سعي بعض المسؤولين لإنشاء قيادة مشتركة لقوات عسكرية خاصة لمكافحة الإرهاب إلى جانب الشرطة توجها تحاول الحكومة تسويقه أضمن لكم أنه في إطار القانون أضمن لكم أنه في إطار القانون لن يقوم الجيش بأي تجاوز في تحركه ولن يعود الجيش ليصبح القوة الأولى فليس من الممكن أن يعود الجيش للعهد السابق زمن الحكم العسكري فدور الجيش يقتصر على دعم الشرطة في مهمتها لتحقيق أهداف مكافحة الإرهاب وتلك الفكرة لاقت انتقادات من كبرى الجمعيات الإسلامية أما معهد ستار الحقوقي فعبر عن قلقه من استدعاء الجيش حالة من الخوف بين المواطنين الذين يستذكرون سياسات قمعية في الماضي وإمكانية اللجوء إلى ذلك في الانتخابات المقبلة كما عبرت مفوضية حقوق الإنسان الإندونيسية عن تخوفها من انتهاكات حقوقية إذا تدخل الجيش الغموض يلف كثيرا من حيثيات ملف الإرهاب في إندونيسيا تساؤلات كثيرة تدور حول مخططنا والمدبرين لخلايا ما بات يعرف بجماعة أنصار الدولة وتحذيرات من التوظيف الأمني والسياسي لملف الإرهاب في إندونيسيا مقبلة على موسم انتخابي طويل يمتد إلى العام المقبل صهيب جاسم الجزيرة