عـاجـل: واس: التحالف يعلن تشكيل لجنة مشتركة بين السعودية والإمارات لتثبيت وقف إطلاق النار بشبوة واليمن

محاولات فاشلة من قوات حفتر لدخول درنة

18/05/2018
تستعصي على قوات حفتر فهي البقعة الوحيدة في الشرق الليبي الخارجة عن سيطرة اللواء المتقاعد ما تعرف بقوات غرفة عمليات عمر المختار التابعة لحفتر تطوق المدينة من غربها وشرقها وجنوبها وتحاول بغطاء جوي من مقاتلات مصرية وإماراتية اجتياح المدينة وتسليم حفتر على إخضاع درنة مرده إلى أنها معقل لخصوم لا مجال أن يسقطهم اللواء المتقاعد من حساباته إن أراد أن يستتب له نفوذ شرقي ليبيا تسيطر على مدينة درنة حاليا قوة حماية درنة وكانت تعرف سابقا بمجلس شورى مجاهدي درنة وهي جماعة إسلامية مسلحة سيطرت على المدينة بعد طرد تنظيم الدولة منها في أبريل نيسان 2016 فما بين 2015 و 2016 خاضت هذه القوات وبدعم من المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق على مدى ثمانية أشهر حربا ضروسا ضد تنظيم الدولة الذي كان يتخذ درنة معقلا رئيسيا له في ليبيا وما انهزم التنظيم وفر من درنة حتى بدأت قوات حفتر قصف المدينة مع إحكام الحصار عليها مازال مستمرا حتى اليوم تقول قوات حماية درنة إنها أفشلت ثلاث محاولات لاجتياح المدينة من قوات حفتر خلال الأسبوع الماضي وتذكر وسائل إعلام ليبية أن قيادة قوات حفتر ستعقد اجتماعا في منطقة الرجمة شرق بنغازي لتقييم العملية العسكرية في درنة ومحاولات حفتر لاقتحام درنة تتزامن مع التحضيرات للمؤتمر الوطني الجامع الذي من المقرر أن يلتئم خلال الأسابيع المقبلة بإشراف الأمم المتحدة ويهدف لجمع الأطراف السياسية الليبية ويعول عليه لتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة والاستقرار في ليبيا تستنجد حكومة الوفاق الوطني بواشنطن ويتوجهوا رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري إلى تونس للقاء القائمة بالأعمال الأميركية لبحث محاولة اجتياح درنة فثمة مخاوف مما قد يلحق بالمدنيين إن دخلت قوات حفتر درنة وتناشد حكومة الوفاق من سمتهم الحكماء والعقلاء في المناطق المجاورة لدرنة السعي لإيقاف الحرب وحقن الدماء تنبع هذه المخاوف من سجل سابق من جرائم الحرب اتهمت قوات حفتر باقترافها في بنغازي لم ينسى الليبيون عمليات الإعدام الميداني التي ارتكبها القائد العسكري الموالي لحفتر محمود الورفلي والذي ترفض قوات حفتر تسليمه إلى محكمة الجنايات الدولية الأسوأ قادم لدرنة إن لم يتحرك المجتمع الدولي تحذر منظمة هيومن رايتس ووتش وتقول إن مائة وخمسين ألفا من أهالي المدينة يستعدون لمعركة طويلة وهم منهكون من حصار عسكري امتد قرابة عامين