تساؤلات جديدة بواشنطن عن مصير تحقيقات مولر

17/05/2018
مع دخول التحقيقات في شبهة التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية عامها الثاني خرج محامو الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإعلان يثير تساؤلات حول مصير التحقيقات قال رودي جولياني عضو الفريق القانوني لترانك إن مكتب المحقق الخاص روبرت مولر أقر بأنه ليس لديه الصلاحية القانونية لتوجيه اتهامات إلى الرئيس الأميركي بهذا الإعلان يؤكد المحامون أن الرئيس الأميركي محصن من أي اتهامات قد تتوج تحقيقات مولر فيما يتعلق بالتواطؤ المحتمل بين حملة ترامب وروسيا وبشبهة عرقلة الرئيس للتحقيقات ويقوم هذا الطرح على مذكرة قانونية أصدرتها وزارة العدل في عهد الرئيس السابق المستقيل ريتشارد نيكسون ثم عادت أكدتها إبان إدارة بيل كلينتون وتقضي بعدم جواز توجيه تهم إلى رئيس وهو ما يزال في السلطة غير أن هذا الموقف القانوني لم يوضع على المحك أمام المحاكم لكن حتى لو تم إبعاد كأس المحاكم المرة عن الرئيس فإن ذلك لا يعني بالمطلق أن سبل المحاسبة سدت في وجهه العدالة إذا ثبت ارتكاب ترامب مخالفات قانونية من المرجح أن يسلم مولر الكونجرس تقريرا وعندها يقرر الكونغرس ماذا سيفعل ثمة من يقول أنه لا يمكن توجيه تهم للرئيس إنما يمكن عزل الرئيس بالتأكيد ورغم أن مكتب مولر لم يؤكد ما ذهب إليه الفريق القانوني الخاص بالرئيس الأميركي أو ينفي فإن جولياني استغلال الأمر لممارسة ضغوط لوضع حد للتحقيقات وفي ضوء ما استجد يسوق محامو تراه مبررا جديدا لتلافي مقابلة بين الرئيس الأميركي والمحقق الخاص وهو أمر ما يزال مثار تجاذبات بين الطرفين