توتر بين أنقرة وتل أبيب بسبب مجزرة غزة

16/05/2018
وفق هذه الصور يغادر السفير الإسرائيلي الأراضي التركية بعد طلب أنقرة عودته إلى بلاده قرار أنقرة شمل أيضا قنصل إسرائيل في مدينة إسطنبول وذلك ردا على طلب تل أبيب من القنصل التركي في القدس المغادرة ويأتي هذا الخلاف الدبلوماسي على خلفية قتل الجنود الإسرائيليين لعشرات الفلسطينيين في قطاع غزة وجرح آلاف ممن شاركوا في مظاهرات العودة بذكرى النكبة الرئيس التركي أردوغان اتهم في تغريدة له رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو بأنه رئيس دولة عنصرية وأن يديه ملطختان بدماء الفلسطينيين كلام أردوغان تزامن مع إعلان الحكومة التركية رفض تل أبيب والقاهرة نقل الجرحى من قطاع غزة لعلاجهم في تركيا تقدمنا بطلب لإحضار الجرحى من إخواننا الغزيين لمعالجتهم في تركيا ولقد خصصت رئاسة الأركان ومديرية شؤون الطوارئ الطائرات لهذا الغرض وكوادر وزارة الصحة جاهزة وهي بالانتظار لكن الحكومتين الإسرائيلية والمصرية لم تسمح لطائراتنا بالهبوط حتى الآن وزارة الخارجية التركية تسعى لحل الموضوع ولقد اتصلت برئيس منظمة الصحة العالمية طلبا لدعم مشابه لما قدموه لنا أزمة العام 2014 حين ضغط عليهم تزامن حراك الشارع التركي مع الحراك الذي تقوم به الحكومة إذ خرج الأتراك في عدة مدن في مظاهرات منددة بإسرائيل وبنقل الولايات المتحدة سفارتها إلى القدس لن نسامح إسرائيل القاتلة ولا الولايات المتحدة التي تقف خلفها كلاهما سيختنق بدماء الأبرياء الذين يقتلون في غزة كما ندد الأتراك في مظاهراتهم بما سموه الجرائم الصهيونية بحق الفلسطينيين و بالصمت الدولي والإسلامي تجاه ما يجري في قطاع غزة لم تمهل تركيا سفير إسرائيل وقنصلها وقتا طويلا قبل أن تطالبهما بمغادرة أراضيها على خلفية أحداث مظاهرات العودة في قطاع غزة وهي تركز جهودها حاليا على محاولة جلب الجرحى الفلسطينيين من قطاع غزة للعلاج المعتز بالله حسن الجزيرة أنقرة