اليونيسيف: 11 مليون طفل يمني بحاجة للمساعدة

16/05/2018
أطلقت اليونيسيف ملخص تقرير لشهري مارس وفبراير يسلط الضوء على النزاع في اليمن وتأثيراته السلبية في تعليم الأطفال حيث ناشدت المنظمة الأطراف المتحاربة وضع حد للاقتتال وكل الانتهاكات الجسيمة المرتكبة ضد الأطفال وأهم ما جاء في التقرير أن أحد عشر مليون طفل في حاجة إلى المساعدة فقد سجل الاشتباه في إصابة 18470 طفل آخر بالكوليرا ويزداد الخطر مع اقتراب موسم المطر بينما تستمر الإصابة بالدفتريا حيث بلغ إجمالي الإصابات المؤكدة 1216 إضافة إلى وفاة ثلاثة وسبعين بالوباء وبمعدل وفاة بلغ خمسة وتسعة اعشار في المئة وأضاف التقرير أن اثنين وعشرين مليونا ومائتي ألف شخص في حاجة إلى مساعدة فقد وثق مقتل وتشوه أكثر من 92 طفلا في اثنتي عشرة محافظة كما تضاعف عدد الإصابات بين الأطفال ثلاث مرات في الحديدة قياسا بالأشهر الماضية وأشار التقرير إلى نزوح مليوني طفل وأن العدد في ازدياد خصوصا أن الوضع عند خطوط التماس متقلب لاسيما في محافظة الحديدة وصعدة وعدن بالتزامن مع توسع دائرة العنف على طول الساحل الغربي وجاء في التقرير أن أربعة ملايين ومائتي ألف طفل في حاجة إلى مساعدة في مجال التعليم وما يزال قرابة ثلاثة أرباع معلمي المدارس خاصة في شمال البلاد دون مرتبات ذلك أدى إلى تعطيل الدراسة واتخلف في خمس التلاميذ عن مواصلة التعليم حيث ارتفع العدد من مليونين وستمائة ألف طفل قبل الحرب إلى مليوني طفل في الوقت الراهن وأختم التقرير بأن أربعمائة ألف طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء تغذية وخيم