عـاجـل: حمدوك: أجريت محادثات مع الولايات المتحدة بشأن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب

أسوأ أزمة دبلوماسية بين تركيا وإسرائيل منذ 2010

16/05/2018
يغادر السفير الإسرائيلي إيتان نائيه أنقرة وفي رحلة السفير من أنقرة إلى تل أبيب ما أغضب إسرائيل تستشعر الخارجية الإسرائيلية أن سفيرها اوهين في مطار أنقرة حين أخضع لعملية تفتيش أمني علني بما يخالف الأعراف الدبلوماسية تعيد هذه الحادثة فعلا سابقا لإسرائيل حين استدعت في 2010 السفير التركي وأجلسته على مقعد منخفض وطلبت من الصحافة أن تنقل تلك الصور عمدا وما بين طرد متبادل للدبلوماسيين وتراشق تصريحات واتهامات بين نتنياهو وأردوغان يتجدد بين أنقرة وتل أبيب نزاع دبلوماسي هو الأسوأ بين الدولتين منذ حادثة سفينة مرمرة في 2010 إذ طلبت أنقرة من القنصل الإسرائيلي في إسطنبول مغادرة الأراضي التركية لبعض الوقت وذلك بعد أربع وعشرين ساعة من طلب مماثل تقدمت به الحكومة التركية للسفير الإسرائيلي في أنقرة بالمثل ردت إسرائيل وطردت هي أيضا القنصل التركي في مدينة القدس المحتلة يحدث التصعيد الدبلوماسي في أجواء مشحونة بهجوم لاذع متبادل بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو شعبيا ورسميا تركيا غاضبة من استشهاد عشرات الفلسطينيين عند الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل في الذكرى 70 للنكبة وقد اتهمت منظمة العفو الدولية الجيش الإسرائيلي باقتراف جرائم قتل متعمد للمدنيين في غزة و ممتعضة أنقرة أيضا بصفتها رئيس القمة الإسلامية من الاستخفاف الأميركي بالغضب الإسلامي وافتتاح السفارة الأميركية في القدس المحتلة يهاجم أردوغان نتنياهو واصفا إياه بالمحتل الملطخ يداه بدماء الفلسطينيين نتنياهو يترأس دولة فصل عنصري احتلت أرض شعب أعزل منذ أكثر من ستين عاما ويداه ملطختان بدماء الفلسطينيين لا يمكن لنتنياهو إخفاء جرائمه بالهجوم على تركيا وأنصحه بقراءة الوصايا العشر إن أراد أن يتعلم درسا عن الإنسانية يرد رئيس الوزراء الإسرائيلي على الرئيس التركي الاتهام ذاته متهما أردوغان بأنه هو من تلطخت يداه بدماء الأكراد حسب قوله الرجل الملطخة يداه بدماء عدد لا يحصى من المدنيين الأكراد لا يجوز له إعطائنا دروسا في أخلاقيات الحرب وعلى مدى سبعة عقود من الارتباط مرت العلاقات التركية الإسرائيلية بمراحل تطبيع وفتور وقطيعة وقد اعترى التأزم والفتور هذه العلاقة بوصول حزب العدالة والتنمية المحسوب على تيار الإسلام السياسي للسلطة في تركيا بينما شهد عام 2010 مرحلة الانهيار الدبلوماسي بين أنقرة وتل أبيب بمقتل تسعة نشطاء أتراك برصاص إسرائيلي على متن سفينة مساعدات تركية كانت في طريقها إلى غزة الأمر الذي أدى إلى قطيعة دبلوماسية حتى 2016