هذا الصباح- "يا ستي" مشروع فني لإحياء التراث الفلسطيني

15/05/2018
يقدمن لوحات من التراث الفلسطيني أصغرهن تجاوزت الخمسين من العمر تقودهن الفنانة الشابة دلال أبو أمنه دلال تغني أم نعيم لا تترك العصا لترقص وتستذكر أمجاد الماضي وأم الياس هي من تبحث وتترجم على مدى ثلاثين سنة لأن في حالة جمع لأنه كل مرة دايما في عند تجديد في المواد وفي عندي تفسير لمعاني الكلمات لأنه أصعب ما يكون الفولكلور التعامل مع إنه ما فيش عندك قاموس تقدر تفسري الكلمة أو تفسري التعبير دلال التي تستعد لتقديم رسالة الدكتوراه في علم الدماغ اختارت قرية عين حوض التي هجر أهلها عام النكبة لتنقل لنا رسالتها فعلى أنقاضها وما بقي من منازلها التي تم ترميمها قام فنانون يهود بتحويلها إلى مدينة للفن يقتلعون حاول أرجع من أول وجديد ابني أزرع شجرة بهذه الأرض ليلي ولأولادي وهذه اللي صار من خلال مشروع اللي هو عبارة عن مشروع بدأ بفكرة عفوية مهمي أغاني التراث النسائي القديمة اللي كانت مقتصرة على بلسر نغنيها ونقدمها على مسارح أجمل ما في العرض هو استحضار روح العائلة ما قبل النكبة فمشروع يا ستي يجمع الأغاني التي تناقلتها النساء في مدن وقرى فلسطين قبل أكثر من مائة عام رغم آلام النكبة فان الاهات تحولت إلى زغاريت والأغنية لم تعد فقط لحنا وكلمة بل مكتبة وتراثا وذاكرة تنقل التاريخ من جيل إلى جيل فلا العولمة ولا التحريف ولا التهويد تسقط حق العودة والحياة والأغنية التراثية نور يضيء عتمة الطريق جيفارا البديري الجزيرة من قرية عين حوض المدمرة جنوبي حيفا