حداد في فلسطين على ضحايا مجزرة غزة

15/05/2018
إضراب شامل في جميع الأراضي الفلسطينية بما فيها الأراضي الثمانية وأربعين حدادا على أرواح شهداء غزة تعطلت مرافق الحياة بما في ذلك المؤسسات الحكومية والتعليمية والتجارية وحركة المواطنين الذين أعربوا عن قلقهم إزاء المجزرة الإسرائيلية بحق أبناء جلدتهم على حدود غزة هو أقل تعبيرا عن الرفض الفلسطيني وتذكير العالم بالنكبة الفلسطينية المستمرة على مدار 70 عام وضروري يكون في رد شعبي الإضراب جاء تلبية لدعوات من القوى الوطنية والإسلامية في وقت قررت فيه القيادات السياسية الانضمام إلى وكالات دولية متخصصة ومطالبة المنظمات الدولية بحماية الفلسطينيين ردا على جرائم الاحتلال ونقل السفارة الأميركية إلى القدس إسرائيل والولايات المتحدة قررتا أن تعيشا في هذه المنطقة بالسيف وحده وهذا خطر كبير على المنطقة وكل عربي يعتقد أنه يستطيع الاعتماد على ترمب عليه أن يعيد حساباته ألف مرة في هذا اليوم الأسود انطلقت صافرات الحداد ثانية على أرواح الشهداء تزامنا مع إحياء الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية وانطلقت المظاهرات في شوارع المدن الفلسطينية في حالة من الغضب الشعبي إزاء انتهاكات الاحتلال والانحياز الأميركي لجرائمه هناك مجزرة تقودها الولايات المتحدة الأميركية بشطب المشروع الوطني التحرري وإنهاء القضية الفلسطينية بمكانتها وتاريخها وعروبتها وبنقود حوكم لسياستها في الإعلام بأن القدس عاصمة موحدة لدولة الإجرام والاحتلال وقد عبر الفلسطينيون عن غضبهم بالمواجهة المباشرة مع جنود الاحتلال عند نقاط التماس في المناطق الفلسطينية ما أدى إلى سقوط مزيد من الإصابات بين الفلسطينيين ما ترتكبه إسرائيل بحق الفلسطينيين بدعم أميركي وفي ظل صمت دولي يعطيها برأي كثيرين مساحة أكبر للتمادي في انتهاكاتها والابتعاد عن نداءات لإحلال السلام في المنطقة ويقول الفلسطينيون إن استمرار الأوضاع الراهنة وعدم الإصغاء لمطالبهم ينذر ببث الفوضى وعدم الاستقرار سمير أبو شمالة الجزيرة رام الله فلسطين