القاهرة تتسلم جثث 15 قبطيا أعدمهم تنظيم الدولة بليبيا

15/05/2018
تهرع سيارات الإسعاف لنقل رفات المصريين الأقباط الذين قتلهم تنظيم الدولة ذبحا قبل ثلاث سنوات على شاطئ مدينة سرت الليبية عثر عليهم جنوب سرت في أكتوبر تشرين الأول الماضي من خلال معلومات أدلى بها أحد عناصر التنظيم المعتقلين في مصراتة تم إحالة العينات إلى جمهورية مصر العربية لإجراء المطابقة بتحليل الدي ان ايه ما بين هذه الضحايا من بين الجثامين للتأكد كان في مهمة قام بها فريق إدارة الجثث بالفرع إذ قام بغسل الملابس ضحايا مشاهدة الفيديو صور الفيديو للتعرف على الجثامين من خروج تحليل الدي ان ايه يقول خبراء الطب الشرعي هنا إنهم أجروا مسحا لهياكل القتلى وفحصوا متعلقاتهم وملابسهم وبعد مقارنتها بالتسجيل المصور الذي يظهر عملية الذبح مطلع عام 2015 تبين أن الرفات تعود للضحايا الذين ظهروا في التسجيل أنا أبين أن سبب الوفاة هو عبارة عن ذبح رقبة وفصله الراس عن الجسد وحدث قطع الأوعية الدموية الرئيسية المغذية للدماء قطع المجاري التنفسية وحدوث سد هوائية السلطات المحلية هنا تقول إن عناصر تنظيم الدولة الذين شاركوا في قتل هؤلاء الضحايا بدم بارد منهم من قتل أثناء الحرب ومنهم من قبض عليه ومنهم من فر واختبأ في الصحراء ورغم هزيمة التنظيم على يد قوات عملية البنيان المرصوص نهاية عام 2016 ما تزال بقاياه تشكل خطرا ليس على الأجانب الوافدين فحسب بل على المواطنين المحليين أيضا وخلال السنوات الأربع الماضية قتل عشرات بينهم مدنيون ليبيون في عمليات انتحارية استهدفت منشآت حيوية وحواجز تفتيش كان آخرها مقر المفوضية العليا للانتخابات في طرابلس وبعد ثلاث سنوات توارت خلالها حقيقة الضحايا المصريين تحت التراب نقلت أخيرا رفاتهم إلى مطار القاهرة علها تمنح ذويهم شيئا من العزاء محمود عبد الواحد الجزيرة مصراتة