اختتام الجولة التاسعة لمفاوضات أستانا وسط غياب المعارضة

14/05/2018
محطة جديدة في مسار أستنى باكورة لقاءات الجولة التاسعة حول سوريا بدأت بلقاء ثنائي بين وفد روسيا الذي يرئسه ألكسندر لافروف مبعوث الرئيس الروسي الخاص والوفد الإيراني برئاسة كبير مساعدي وزير الخارجية حسين جابر الأنصاري يطغى الطابع التقني على مضمون لقاءات اليوم الأول التي جمعت كذلك الوفد الروسي والتركي الذي يرأسه نائب وزير خارجية تركيا غاب وفد المعارضة السورية عن اليوم الأول للجولة الحالية في الوقت الذي التقى فيه وفد النظام السوري برئاسة الجعفري بحلفائه الروس والإيرانيين ووفق مصادر الجزيرة يتصدر طاولة المحادثات ملف الأوضاع في مناطق خفض التصعيد وكذلك ملف المعتقلين ما تسمى بمجموعة العمل من أجل المعتقلين المؤلفة من ممثلي الدول الضامنة ستتكفل بحث هذا الملف مع وفد تقني أممي بمشاركة الصليب الأحمر الدولي الأمم المتحدة حاضرة في الجولات بصفة مراقب وبرئاسة المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا وبصفة مراقب يشارك أيضا وفد من المملكة الأردنية ستلقي الأوضاع الميدانية الراهنة بظلالها الثقيلة على أجواء المحادثات خصوصا تلك التي سيكون وفد المعارضة طرفا مشاركا فيها ياسر الفرحان رئيس اللجنة القانونية في وفد المعارضة كشف للجزيرة حسم الوفد على بحث وقف تنفيذ اتفاق يجري الآن في ريف حمص المشمولة باتفاق خفض التصعيد قائلا إن الاتفاق جرى بالإكراه وفق وصفه مضيفا أن وفد المعارضة سيعمل على تثبيت خفض التصعيد شمالي وجنوبي البلاد لمنع ما قال إنها مخططات النظام وحلفائه لاجتياحها لكن قد لا تعود عقارب الساعة إلى الوراء ميدانيا على الأقل لتمضي الجولة الحالية في رسم حدود مناطق نفوذ إقليمية ودولية في سوريا انطلقوا محادثاته أستنى بنسختها التاسعة وقد انحسرت مناطق خذي التصعيد من 4 إلى 2 وهو ما يثير تحديات حول مصير ما بقي من مناطق تسيطر عليها المعارضة وتساؤلات حول مصير هذه الجولات التي غلب عليها الطابع العسكري لإنجاز الحل السياسي المنشود الجزيرة من العاصمة الكزخية أصلا