قلق بالشارع العراقي بشأن سلامة الفرز بالانتخابات

13/05/2018
هذه هي بغداد صبيحة الانتخابات البرلمانية الرابعة منذ الاحتلال الأميركي والأولى منذ انتهاء المعارك ضد تنظيم الدولة بالأمس كان يوما انتخابيا طويلا اختتمته مفوضية الانتخابات بإعلانها أن من ذهبوا لصناديق الاقتراع تجاوزت نسبتهم أربعة وأربعين بالمائة من إجمالي 24 مليون عراقي يحق لهم التصويت استقبل الناس هذه النتائج الأولية التي أعلنتها المفوضية وكأنهم كانوا يتوقعون سماع أرقام كهذه تجافي بوضوح كما يقولون ما شهدته أعينهم لشكل الإقبال المتراجع على مراكز الاقتراع بالأمس السلطات العراقية تباهت كثيرا بالنجاح الأمني الذي سار به يوم الاقتراع أمس بالفعل كانت الحالة الأمنية كانت مستقرة كثيرا ولكن التصويت صاحبه منغصات أخرى تتعلق في التصويت الإلكتروني الذي شهد أعطانا كثيرة يخشى أن تنعكس على نتائج الفرز التي تتم أيضا بشكل إلكتروني لا يعلمه أحد حتى تعلنه مفوضية في النهاية بشكل رسمي ومع ذلك سابقت اللجان الإلكترونية للكتل السياسية بإعلان نتائج استباقية من هنا وهناك يبقى على كل حال الترقب سيد الموقف في الشارع العراقي حتى تحسم النتائج بشكل نهائي وإن كان البعض يخفض من سقف توقعاته أن يكون الجديد مختلفا عما سبقه وليد العطار الجزيرة