ثلاث دول خليجية تتسابق إلى الحضن الإسرائيلي

13/05/2018
سفير الإمارات والبحرين في واشنطن على مائدة عشاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي وزوجته المكان مطعم كافي ميلانو بجورج تاون في العاصمة الأميركية والزمن في شهر مارس آذار الماضي وفق التفاصيل التي أوردتها وكالة أسوشيتد برس كان على الطاولة السفير الإماراتي يوسف العتيبة والسفير البحريني عبد الله بن راشد آل خليفة ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته سارة والمستشار الأميركي والمسؤول في وزارة الخارجية براين هوك وعدد من الصحفيين الأميركيين الوجبة الرئيسية في الحديث الذي دار والعهدة على الوكالة تمثلت في إيران وما تعرف بصفقة القرن لماذا تسارع الخطى دول مثل السعودية والإمارات والبحرين من أجل التودد لإسرائيل والتطبيع معها دون الإعلان عن ذلك رسميا تكررت زيارة المسؤولين السعوديين لتل أبيب سرا وأعلنت عن ذلك وسائل إعلام إسرائيلية ووزراء أكثر من مرة فجأ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اليهود أنفسهم خلال لقائه بهم في نيويورك على هامش زيارته الأخيرة للولايات المتحدة الأميركية قال الأمير بن سلمان لرؤساء كبريات المنظمات اليهودية في أميركا منذ 40 عاما بالقيادة الفلسطينية تفويت الفرص حيث رفضت جميع المقترحات التي قدمت لها لقد حان الوقت كي يقبل الفلسطينيون الاقتراحات والعروض وعليهم العودة إلى طاولة المفاوضات أو فليصمتوا ويتوقفوا عن التذمر قبل ذلك اعترف في مقابلة مع مجلة ذي أتلانتك بحق الشعب اليهودي في ما وصفها بأرضه الخاصة كما لم يخف وجود مصالح مشتركة للمملكة مع إسرائيل مصالح منذ متى وبعد ماذا ومقابل ماذا مسلسل التطبيع الذي تشارك في بطولته إلى جانب الرياض كل من أبو ظبي والمنامة وقبل الوصول إلى مرحلة العلاقات الدبلوماسية نجد فيه فتح الأجواء السعودية للطائرات المتجهة إلى تل أبيب وتغريد وإعلاميين ومسؤولين في الدول الثلاث نصرة لإسرائيل ضد إيران والمشاركة في فعاليات رياضية في إسرائيل تطورت العلاقة من الرقص معا إلى إرسال وفد ديني بحريني إلى القدس وفي ضيافة المحتل وفي سابقة خطيرة بالنسبة للقضية الفلسطينية غرد وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد خارج المألوف كتب أنه من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها إزاء التهديدات الإيرانية واعتبر وزير الاتصالات الإسرائيلية دعما تاريخيا من المنامة إيران ولد ربما العشق لإسرائيل من أنظمة ثلاث دول خليجية أما موقف الشعوب فذلك هو العائق الكبير والكلام لنتنياهو في حديثه عن تطور غير مسبوق وأكبر من أي وقت مضى للعلاقات مع دول عربية