نجيب عبد الرزاق ممنوع من مغادرة ماليزيا

12/05/2018
هناك أدلة كافية ظهرت من خلال التحقيقات تدين رئيس الوزراء السابق وسيتم تطبيق القانون إذا لزم الأمر هناك شكاوى كثيرة ضده ويجب التحقيق فيها وعلينا أن نتصرف بسرعة لأننا لا نريد أن نتعرض لمشكلة التسليم من قبل دول أخرى نجيب عبد الرزاق الذي تولى رئاسة وزراء ماليزيا تسع سنوات ممنوع من مغادرة البلاد قرار أعلنه رئيس الوزراء المكلف مهاتير محمد وعلله بشبهات الفساد التي تلاحق رزاق منذ سنوات شبهات بدأت بوادرها الأولى قبل ثلاثة أعوام عندما ذكرت تقارير صحفية اختفاء أكثر من أحد عشر مليار دولار من صندوق الاستثمار الماليزي الذي أسسه عبد الرزاق في يوليو من عام 2015 نشرت صحيفة وول ستريت جورنال أنباء عن رصد محققين ماليزيين حوالي سبعمائة مليون دولار حولت إلى ما رجحوا أنها حسابات بنكية شخصية لنجيب عبد الرزاق وكانت تلك أول مرة يرتبط فيها اسم رئيس الوزراء الماليزي السابق رسميا بشبهات اختفاء أموال من الصندوق الذي أنشأه وكانت أيضا أول مرة يدور فيها الحديث عن تحويل تلك الأموال المختفية إلى ماليزيا من مصادر في الشرق الأوسط لكنها كما اتضح لاحقا لم تكن الأخيرة وفي سبتمبر من نفس العام نشرت صحيفة فايننشال تايمز تقريرا مفصلا عن فضيحة الفساد التي بدأت معالمها تتضح وخيوطها تترابط وصلة وإما غير تأكيد جازم بين نجيب عبد الرزاق ودول خليجية هذه المرة ظهر اسم شركة الاستثمار البترولية الدولية الإماراتية إيبيك التي أعلنت عن اختفاء مليار و400 مليون دولار قالت إنها حولتها كسلفة إلى صندوق الاستثمار الماليزي خيطا آخر ظهر في إبريل من عام 2016 عندما نشرت صحيفة جابان تايمز تأكيد السعودية لأول مرة مزاعم كانت شائعة حينها بتحويل 680 مليون دولار إلى حسابات عبد الرزاق البنكية وقالت السعودية آنذاك عبر وزير خارجيتها عادل الجبير إن المبلغ حول كهبات من العائلة السعودية المالكة إلى حسابات رئيس الوزراء الماليزي السابق اليوم وبعد ثلاث سنوات من ظهور الخيط الأول تراكمت الشبهات تحاول عبد الرزاق وتشابكت حوله الخيوط حتى أسقطته من رئاسة الوزراء وكبلته من مغادرة ماليزيا