مهاتير محمد يبدأ حربه على الفساد

12/05/2018
مبكرا بدأت حربه على الفساد بل هي حرب على تلميذه السابق وسلفه في رئاسة الوزراء فبسرعة لم يتوقعها نجيب عبد الرزاق ربما يجد نفسه من جديد في مواجهة شبهات ومزاعم بفساد مالي طاردته طويلا بانتظار التحقيق معه لن يتمكن من مغادرة البلاد لم تغلق بعد إذن القضية التي وصفها المحققون بأنها واحدة من أكبر عمليات الاحتيال في التاريخ مليارات الدولارات اكتشف اختفائها من صندوق الاستثمار الماليزي الذي أسسه عبد الرزاق ومئات الملايين مررت عبر حساباته الشخصية بطرق غير قانونية لا تزال قضية محل تحقيقات متشعبة في خمس دول على الأقل مع أن الرجل حصل على تبرئة من الادعاء العام الماليزي لن يهنأ بذلك طويلا ولن تفعل على الأرجح دول حليفة لعبد الرزاق درجت الرياض وأبو ظبي على نفي تورطهما في محاولة غسيل أموال بالمليارات عبر صندوق الاستثمار الذي يرأسه عبد الرزاق تقارير إعلامية كانت قد ذكرت أن مئات الملايين من الدولارات اختفت من صفقات بين شركة بيترو سعودي إنترناشونال وصندوق الاستثمار الماليزي نحو سبعمائة مليون دولار واكتشف تحويلها من الصندوق إلى حساب عبد الرزاق وصفتها اللجنة الماليزية لمحاربة الفساد بأنها منحة سياسية من متبرع من الشرق الأوسط لاحقا قالت الرياض إن تلك الأموال هبة من الأسرة الحاكمة لرئيس وزراء ماليزيا آنذاك أما الغاية فكشفها مصدر سعودي بقوله إنها كانت للحد من نفوذ جماعة الإخوان في ماليزيا ولمساعدة نجيب عبد الرزاق على الفوز بانتخابات عام 2013 أيا كانت حقيقة الأمر فليست الأموال المشبوهة الوحيدة ثمة مبالغ ضخمة أخرى لم تخف شركة الاستثمارات البترولية الدولية إيبيك المملوكة لحكومة أبو ظبي أنها حولتها للصندوق الماليزي سمتها الشركة منحة للصندوق المثقل بالديون مقدارها مليار دولار نقدا وتحدثت عن تحملها ثلاثة مليارات ونصف المليار دولار من الصندوق مقابل بعض أصوله اتهم عبد الرزاق حينها بأنه هو من تلقى تلك المبالغ المالية لكنه ظل ينفي وظل يتردد رغم ذلك اسم الإمارات وبالأخص اسم سفيرها في واشنطن يوسف العتيبة في تلك الفضائح المالية أو جزء منها نتحدث عن عملية احتيال قيمتها أربعة مليارات ونصف المليار دولار تتهم وزارة العدل الأميركية نجيب عبد الرزاق صراحة بالتورط فيها كما اقترن اسم عبد الرزاق في واشنطن بقضية مشابهة متورط فيها ايليوت برودي جامع تبرعات حملة الرئيس الأميركي دونالد ترمب وليس أقل تورطا منه كما يبدو صديقه جورج نادر مستشار ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد خلاصة القضية تنسيق برويدي ونادر لطرد ملياردير صيني منشق من الولايات المتحدة لنيل رضا الصينيين والماليزيين والأهم لتحصيل رشا من بيجين وأبو ظبي