مساعٍ كندية لاستيعاب المتورطين مع تنظيم الدولة

12/05/2018
لتنظيم الدولة مائة مقاتل كندي في العراق وسوريا قتل كثير منهم وتقول الحكومة إن عدد العائدين بلغ ستين شخصا وسط تكتم شديد على هوياتهم تؤكد الحكومة أنهم تحت المراقبة وبعد التحقيق معهم وتقييم التهديد يقطعوا عدد منهم لإعادة تأهيل الأمر الذي أثار حملة انتقادات واسعة رئيس الوزراء يستخدم طيفا واسعا يشمل الشعر والبودكاست وعقد جلسات للعناق وتقديم النصح والتشاور متى سيؤخذ رئيس الوزراء أن الكنديين بجدية لإيجاد طرق للوضع مقاتلي تنظيم الدولة بالسجن اتبعت سياسة سيادة القانون ومحاكمة من تثبت إدانته وأنشأت مراكز وبرامج متخصصة لمكافحة التطرف ونبذ العنف أن الحكومة الليبرالية لم تتبع السياسة الأمنية واعتقال جميع العائدين وإنما وظفت مواردها وإمكانياتها لمنع التطرف وإعادة تأهيل هؤلاء ودمجهم في المجتمع كندا كانت واضحة بأنها لم تتبع الخيار العسكري ومحاولة قتل المقاتلين الأجانب من مواطنيها ستبقى قضية العائدين تشكل قلقا أمنيا وسياسيا للسلطات هنا ولن تنتهي حالة الترقب والتوجس أيضا تقول الحكومة إنها تأخذ قضية عودة مقاتلي تنظيم الدولة على محمل الجد فإنهم سيخضعون لمراقبة مستمرة من قبل الأجهزة الأمنية حتى بعد إعادة تأهيلهم لكن المعارضة تشكك في جدوى هذه السياسة وتتهم الحكومة من المجازفة بأرواح الكنديين عمر ال صالح الجزيرة