العراقيون ينتخبون برلمانهم الرابع وينتظرون غدا جديدا

12/05/2018
بغداد صباح يوم الانتخابات البرلمانية الرابعة منذ الاحتلال الأميركي لضرورات الأمن فرضت السلطات منع التجوال ساعات طويلة من يوم الاقتراع أغلق طرق كثيرة ولم تفتح المحال التجارية أبوابها فراغ شبه كامل في المدينة لم يستغل فقط في تأمين العملية الديمقراطية اضطر ناخبون للسير مسافات طويلة للوصول إلى مراكزهم الانتخابية كان الإقبال متفاوتا بين الضعيف والمتوسط تنازعت الشارع العراقي دعوات المشاركة والمقاطعة من التقيناهم من المشاركين يقلقهم كثيرا أن يشبه الحكام الجدد سابقيهم إشارة وجوه جديدة وليس الوجوه القديمة هذه أربع سنوات لأن العالم يعني بهدلة تشرد لكن شابا عشريني كمحمد لم يتعلم حتى يعول إخوته الأيتام كان له رأي آخر حلولا واضحة لأزمات البلاد المتراكمة منذ عام 2003 لكن عملية الاختيار تلك لم تسلم من الانتقادات حتى قبل أن تبدأ لم يتوقف الحديث هنا عن القلق بشأن التصويت الإلكتروني الذي كثرت شكاوى تعطل أجهزته في مراكز مختلفة بعدة مدن عراقية فضلا عن جدل أحاط بتمكين عناصر الحشد الشعبي من التصويت مع المدنيين تمر ساعات اليوم على كل حال وينتظر الشارع العراقي الحابس لأنفاسه جديدا قد يأتي به الغد وأيا تكن كلمة صناديق الاقتراع في هذه الانتخابات فسيكون على البرلمان المقبل رسم ملامح العراق في السنوات الأربع القادمة يرجو العراقيون أن يتخلصوا من أثقال الفساد وآثار الحرب ومعاناة ملايين النازحين وليد العطار الجزيرة بغداد