السلطات المصرية تفتح معبر رفح أربعة أيام

12/05/2018
هي حكاية رجل مسن وزوجته تشبه حكايات كثير من سكان القطاع مع معبر رفح الحدودي فالرجل ينتظر منذ عام ونصف العام على احر من الجمر كي يتمكن من السفر لوقف التراجع الكبير الذي أصاب عينيه وعين زوجته أما هذه المرأة فما زالت تواقة للسفر إلى مصر لرؤية والدتها المصابة بمرض عضال خارج هذه الصالة يبدو الوضع أصعب فحظوظ هؤلاء في السفر تكون غالبا أضعف لكن الجميع هنا يبحث عن طريقة تمكنه من السفر لقضاء حاجته البعض ممن جاؤوا إلى هنا باكرا حالفهم الحظ وكانوا من بين من استقلوا الحافلات المتوجهة إلى بوابة المعبر علهم يتمكنون من السفر وبما أن فتح المعبر يتم للمرة الرابعة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة فقد شكل ذلك حلا جزئيا لبعض سكان القطاع لكن أعداد الراغبين في السفر لقضاء حاجة إنسانية ما زالت اكبر فتح معبر رفح على هذه الوتيرة فتح الباب أمام بعض الغزيين للتنفس ولو مؤقتا لكن آمال هؤلاء المحاصرين تبقى أن يفتح أمامهم المعبر لحل مشاكلهم في حرية الحركة بشكل جذري وائل الدحدوح الجزيرة رفح جنوبي القطاع