مهاتير محمد يبدأ مشاورات لاختيار أعضاء حكومته

11/05/2018
تتجه الأنظار بعد نتيجة الانتخابات الماليزية إلى المستشفى الذي يعالج فيه أنور إبراهيم زعيم المعارضة الماليزية السابق بينما تأمل زوجته عزيزة إسماعيل في أن تكون هذه الزيارة الأخيرة له في محبسه فقد تلقت وعدا بالإفراج عنه بعفو ملكي وضمنت منصب نائب رئيس الحكومة الجديدة أكملنا المرحلة الأولى من تشكيل الحكومة أمس بتعيين رئيس الوزراء ونأمل في استكمالها بإطلاق سراح أنور إبراهيم ودخوله السياسة وبذلك نكون قد تجاوزنا جميع العوائق أولويات رئيس الوزراء المكلف مهاتير محمد تبدو كثيرة فقد بدأ بإجراءات قانونية لمكافحة الفساد وتوعد من يغيرون ولاءهم من أعضاء البرلمان لدواع مالية أما المواطن الماليزي فيتطلع إلى تنفيذ الوعود الانتخابية أبرزها تحسين المستوى المعيشي وإلغاء الضرائب التي فرضتها الحكومة السابقة اذا ألغيت ضريبة المبيعات فإن الزبائن سيتمكنون من شراء بضائع أكثر وتنخفض الأسعار بالنسبة لهم فيكونون سعداء وأنا مستفيدا كذلك حالة من الترقب السياسية أفرزتها الانتخابات الماليزية فقادة تحالف الحكم الجديد يرفضون ما يخشاه المراقبون من حكومة برأسين عند خروج أنور إبراهيم من السجن وقد باتت وشيكة أما قادة الحزب الحاكم سابقا فيقولون إن عملية إعادة بنائه بدأت بالفعل بدأ أنور إبراهيم حركته الإصلاحية في العهد الأول من حكم مهاتير محمد قبل عشرين عاما وفي عهده الجديد يرى أنصار أنور إبراهيم أن الفوز بالانتخابات سيكون ناقصا دون الإفراج عنه سامر علاوي الجزيرة