فتور كردي تجاه الانتخابات النيابية العراقية

11/05/2018
انتخابات برلمانية هي الأعقد بالنسبة إلى أكراد العراق منذ أول انتخابات بعد الاحتلال الأميركي عام 2003 جاءت مخاوف الأكراد وأحزابهم بعد سيطرة القوات العراقية على أراض مشمولة بالمادة 140 المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها بين بغداد وإقليم كردستان بسبب هذه تداعيات الاستفتاء وأحداث 16 أكتوبر بالتأكيد سيقل عدد مقاعد الكرد في هذه المناطق أقل شيء يعني 6 مقاعد إلى مقاعد سيكون هناك تخفيض لعدد المقاعد وهذا شيء مؤسف بالنسبة لنا الحزب الديمقراطي الكردستاني وهو الأقوى في الإقليم لن يشارك في الانتخابات في مدينة كركوك المتنازع عليها وهو غير متفائل بالحصول على مقاعد كانت من نصيبه في الانتخابات السابقة لحد اليوم لم يتم إخلاء مقر للحزب الديمقراطي الكردستاني في كل تلك المناطق من سهل نينوى وصولا إلى طوزخرماتو وديالى كل هذه المقرات مغتصبة من قبل الحشد الشعبي اللي موجود لا يسمح أن نقول بأن الانتخابات ستجري أفق قانونية وسليمة في انتخابات 2014 حصلت الأحزاب الكردية على 65 مقعدا من بين 328 مقعدا في البرلمان العراقي توزعت على خمسة أحزاب رئيسية في الإقليم هي الحزب الديمقراطي الكردستاني ثمانية وعشرون مقعدا والاتحاد الوطني الكردستاني واحد وعشرون مقعدا وحركة التغيير تسعة مقاعد والاتحاد الإسلامي أربعة مقاعد وأخيرا الجماعة الإسلامية ثلاثة مقاعد ويبدو أن استفتاء الانفصال عن العراق في سبتمبر أيلول الماضي عمق الأزمات السياسية والاقتصادية بين الأحزاب الكردية من جهة بين الإقليم والحكومة الاتحادية من جهة أخرى وخفض التحالفات الكردية في الانتخابات مقارنة بسابقاتها مع اقتراب يوم الاقتراع فيزداد إيمان الأكراد في إقليم كردستان العراق بأن المعركة الانتخابية قد تكون الأصعب هذه المرة بعد أن خسروا أراضي كانت في متناول أيديهم وأصواتها أيضا ناصر شديد الجزيرة