بن دغر: اليمنيون فقراء لكنهم يدافعون عن سيادتهم

11/05/2018
عاصمة أرخبيل سوقطرى جدد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر الحديث عن حتمية ووجوب لأمن واستقرار الأرخبيل جاء ذلك في تغريدة عقب أدائه مع بعض أعضاء حكومته صلاة الجمعة في المدينة وهي الجمعة الثانية التي يؤدي فيها الصلاة هناك مع استمرار الأزمة بين الشرعية اليمنية والإمارات نبه بن دغر أيضا إلى أن اليمن بحاجة لمزيد من التكاتف والتلاحم والعمل بروح المسؤولية المشتركة للوصول إلى بر الأمان وجود بن دغر في الأرخبيل المستمر منذ أسبوعين تزامن مع إنزال الإمارات قواتنا هناك وسيطرتها على المطار والميناء الوحيدين في الجزيرة وهو الأمر الذي اعتبره مسؤول حكومي تحركا إماراتيا من أجل مصالحها الأمنية والاقتصادية في اليمن وسعيا لاحتلال البلاد وقال إن اليمنيين فقراء لكنهم يدافعون عن سيادتهم ويتواصل رفض الوجود الإماراتي في سوقطرى ودعم الرئيس عبد ربه منصور هادي فمن محمية ديكسن الطبيعية في الجزيرة وجه محتجون نداءا عاجلا لإنقاذ الجزيرة وبيئتها الفريدة وتجنيبها الصراعات المسلحة وطالبوا محبي سوقطرة والمنظمات الدولية ومنها اليونسكو باتخاذ مواقف حاسمة تجاه التجريف وما وصفوه بالعبث الجاري حاليا بالنظام البيئي للارخبيل وبمحافظة المهرة أكد المتظاهرون تضامنهم مع سكان سوقطرى حتى رحيل آخر جندي إماراتي منها كما شهدت تعز مظاهرة نددت بالممارسات والإجراءات العسكرية الإماراتية في الأرخبيل وجددت وصفها بالاحتلال في هذه الأثناء زار الرئيس هادي ونائبه مركز قيادة التحالف العربي بوزارة الدفاع السعودية وقالت وكالة الأنباء اليمنية إنه اطلع على إيجاز الموقف الراهن لقوات التحالف وثمن جهودها لكن الوكالة لم تورد أي تعليق الهادي عن الوضع المعقد الراهن في سوقطرة بينما يرى دبلوماسيون ومسؤولون يمنيون وصوماليون أن الإمارات تنشر قواتها وتضخ أموالا لإنشاء شبكة قواعد مسلحة في اليمن والصومال بذريعة الحماية ممن تصفهم بالمتشددين الإسلاميين ومن النفوذ الإيراني لكن دعم الإمارات لجماعات على خلاف مع حكوماتها يهدد بتورطها في نزاعات لا تبدو لها نهاية في اثنين من أفقر بلدان العالم