موسكو تحتفل بذكرى النصر على ألمانيا النازية

10/05/2018
من جديد تستعرض روسيا جبروتها العسكرية وآخر ما ابتكرته صناعاتها الحربية وذلك في العرض العسكري في الذكرى الثالثة والسبعين للنصر على ألمانيا النازية عرض استغلته القيادة الروسية كعادتها لتوجيه رسائل إلى الخارج في ظل هشاشة السلم العالمي بحسب الرئيس بوتين على جميع الدول أن تدرك أن السلم العالمي هش للغاية ورغبتنا المشتركة في الاستماع لبعضنا البعض والثقة والاحترام المتبادل هو ما يساعد في تعزيز استقراره توصيف قرأ فيه البعض تلميحا إلى المواقف الأميركية الأخيرة خاصة إلى قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران هذا الاتفاق الذي كان النقاش بشأن مصيره حاضرا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في العرض العسكري الذي سبق مباحثاته مع بوتين ملفات شائكة ومسائل خلافية تبحث عن حوار عاجل بين موسكو وتل أبيب محورها الأساسي إيران وسوريا حوار يتطلع فيه الجانبان إلى ترتيب المشهد ورسم الخطوط الحمراء التي تراعي مصالحهما في المنطقة لم يفوت نتنياهو الفرصة للعزف على وتر الحداثيين حين ربط تهديدات إيران لبلاده بالمحرقة النازية التي أتى لإحياء ذكرى النصر على من ارتكبها ووسط الخلاف المتفاقم بين طهران وتل أبيب يرى مراقبون أن موسكو تدرك جيدا حدود أمن إسرائيل دون إغفال مصالحها ومصالح حلفائها في المنطقة أعتقد أن بوتين ونتنياهو يحاولان إيجاد حد تؤخذ بعين الاعتبار مصالح إسرائيل الأمنية لكن إسرائيل لا يمكنها إملاء ما يجب أن يحدث في سوريا روسيا ستواصل هنا لعب دورها الوسطي بين الجميع لم يخف نتنياهو أن زيارته تتركز على بحث تزايد التهديدات الإيرانية عبر سوريا مسعى إسرائيلي جديد في ظل مواقف دولية مغايرة يؤيد أغلبها الإبقاء على خيط العلاقات مع إيران وهو ما لا يروق لتل أبيب ايمن درغامي الجزيرة موسكو