النهضة تتصدر الانتخابات البلدية بتونس

10/05/2018
الآن وقد أعلنت النتائج الأولية سيفتح الباب أمام الطعون لاستكمال كافة الإجراءات القانونية لإضفاء الطابع الرسمي على كافة النتائج في شهر يونيو المقبل هيئة الانتخابات اعتبرت أن النجاح في الانتخابات يعد لحظة فارقة في تاريخ تونس لكن على الرغم من تعدد الإشادات المحلية والدولية بحسن سير هذه الانتخابات فإنها شهدت تجاوزات وتلقت الهيئة طعونا من دوائر انتخابية مختلفة منها ما اعتبرته شكليا ومنها ما إحالته على النائب العام الهيئة رصدت قرابة تسعمائة مخالفة الإجراءات هذه كانت بتدرج من تنبيه للإنذار للإزالة وسنة وأحلنا إلى النيابة العمومية 21 جريمة انتخابية أغلبها كان هو خروقات للصمت الانتخابي بعيدا عن الإجراءات القانونية الضرورية لضمان الشفافية المطلوبة دستوريا فإن نتائج الانتخابات حملت مفاجآت سياسية عديدة رغم بعدها المحلي أهمها الصعود المكثف للقوائم المستقلة ولئن اختلفت انتماءاتها السياسية وأهدافها فإنها استفادت من تراجع ثقة الناخب عامة في الأحزاب السياسية الظهور اللافت للمستقلين ولكني أؤكد هنا على أنهم غير منسجمة فكريا وسياسيا قامت قوتهم على استثمار علاقات الجوار وعلاقة القرب وعلى علاقات الانتماء إلى نفس المكان نتائج الانتخابات أفرزت تنوعا كبيرا داخل المجالس البلدية اعتبره التونسيون ظاهرة جديدة ستكون أحد أهم عناصر تدعيم الحكم المحلي من حيث التسيير والرقابة والتعايش المشترك بين المختلفين سياسيا بعد أن اتضحت النتائج يبقى الجميع في انتظار التحالفات التي ستحدد مصير رئاسة البلديات وتضيف أبعادا جديدة للمشهد السياسي لطفي حجي الجزيرة تونس