استطلاع للرأي يظهر لا مبالاة الشعوب العربية بالسياسة

10/05/2018
قيم 59 في المائة من مستجوبي استطلاع المؤشر العربي الدوري الوضع الاقتصادي لبلدانهم بالسيئ فيما اعتبره 39 بالمائة جيدا لتتصدر بذلك آفة الفقر والبطالة وارتفاع الأسعار أولويات الرأي العام العربي 33 في المئة تليها أولويات الحكم وسياسته والتحول الديمقراطي والفساد المالي والإداري بدوره حاز الوضع السياسي تقييما أكثر سلبية مقارنة بالسنة الماضية إذ لم يتجاوز عدد من وصفه بالجيد تسعة وثلاثين في المئة فيما اعتبره 55 سيئا وهو ما بدا واضحا في نيل مؤسسة الجيش ثقة أكثر المستجوبين مقابل نيل المجالس النيابية ثقة أقل وأجمع 91 بالمائة من العرب على انتشار الفساد المالي والإداري بشكل متفاوت في بلدانهم وأوضح المؤشر شيوع اللامبالاة السياسية في العالم العربي حيث صنف مصر مثالا في بيان ذلك الواقع فهناك محدودية في الثقة بالأحزاب السياسية إذ أكد اثنان وخمسون بالمائة أنه لا حزب يمثلهم احتلت كل من تونس ولبنان الصدارة على مستوى قدرة المواطنين على انتقاد الحكومة دون خوف فيما تذيلت السعودية والسودان القائمة لدى المستجوبين ورفض ما بين ثلاثين إلى 45 سعوديا الإجابة أو أجابوا بلا عند سؤالهم عن أداء الحكومة وسياساتها مخاوف بدت واضحة أيضا في النتائج المحددة لاستخدام الإنترنت حيث تشير الأرقام إلى أن السعوديين هم الأقل استخداما لوسائل التواصل للتفاعل مع القضايا السياسية من جهة أخرى يتفق 77 في المائة من العرب على أن القضية الفلسطينية هي قضية جميع العرب ويرفض 87 منهم اعتراف بلدانهم بإسرائيل التي تتصدر قائمة الدول الأكثر تهديدا للعرب وفق المستجوبين بنسبة 29 تليها الولايات المتحدة ثم إيران وأكثر من ذلك تبدو ثقة العرب في القوى الإقليمية والدولية شبه منعدمة