هذا الصباح-موسم عودة الأبقار إلى المراعي بالسويد

01/05/2018
التحم الإنسان بالطبيعة منذ فجر التاريخ وعرف كيف يحتفي بخيراتها وبالفعل اتخذ عرفان البشر بخيرات الطبيعة أشكالا احتفالية وثقافية عدة هنا في السويد وفي اجتماعاتها الزراعية تحديدا يقام احتفال سنوي يحرص الكثيرون على حضوره إنه اليوم المحدد لإعادة الأبقار إلى مراعيها الطبيعية بعد أشهر الشتاء الباردة جدا فقد ظلت الأبقار حبيسة في حظائرها المظلمة طويلا وقد آن الأوان لترى النور مجددا وتتناول العشب الطازج عوضا عن ذلك المجفف الذي أصاب بطونها بالتيبس جمهور غفير من مختلف الأعمار اصطف على جنبات الطرق بينما تتهادى الأبقار بسعادة غامرة يحرص المزارعون في السويد على إقامة هذه الاحتفالية في هذا الوقت من كل عام متي حين لحيواناتهم بقدوم الربيع ترعى الأبقار وتتجول بحرية طوال أشهر الصيف فثمة وفرة في العشب الأخضر يكفيها ويزيد قبل أن تعود أدراجها إلى الحظائر ثانية فمن سوء حظها أن فصل الصيف في بلدان الشمال القصية اقصر بكثير مما هو عليه في بقية بلدان العالم