ترامب: صعب إثبات تهمة إعاقة العدالة بجريمة لم تحدث

01/05/2018
لمحت الأسئلة إلى خطب ومواقف ترامب خلال الحملة الانتخابية أثناء حديثه عن روسيا أو العقوبات الأميركية المفروضة عليها لكنها ركزت أساسا على إمكانية عرقلة الرئيس لسير العدالة بطرده المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي أو قلقه الواضح من التحقيقات مع مايكل فلين مستشاره الأول لشؤون الأمن القومي أو غضبه الدائم من وزير العدل جيف سيشنز أظن أن هناك ما يكفي من المعلومات المسربة حول حملة ترامب نعلم الآن على اللقاء الذي جرى في نيويورك مع امرأة ادعت أنها محامية قبل أن تعترف أنها تعمل لصالح الحكومة الروسية سؤال أثار انتباه المتتبعين لسرية التحقيقات يتعلق برغبة المحققين في معرفة ما إذا كان الرئيس على علم بجهود مساعديه طلب مساعدة من الروس في الحملة الانتخابية خاصة مدير حملته الأسبق بول الذي وجه إليه المحقق الخاص تهما وإن كان معظمها لا يمت بصلة لموسكو ترامب من جهته أدان بشدة وتسريب الأسئلة إلى وسائل الإعلام معربا في تغريدة عن اعتقاده بأن من الصعب عرقلة العدالة إذا لم يرتكب جرما في المقام الأول لكن لا يعرف حتى الآن إن كان الرئيس كرام سيستجيبون لدعوة الاستجواب من مكتب المحقق الخاص أم أنه سيعمل بنصيحة محاميه الذين يخشون أن يزل لسانه فيكذب على المحققين ويرتكب جريمة فدرالية قد لا تكون قائمة الأسئلة النسخة النهائية لما يريد المحقق الخاص معرفته لكنها مؤشر قوي على أن التحقيقات دخلت مرحلتها النهائية محمد العلمي الجزيرة