أعضاء مجلس الأمن يصلون لأكبر مخيمات العائدين

01/05/2018
الآن في هذه المحطة وصل أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى هذا المخيم الذي يفترض أنه مخيم لاستقبال العائدين كما نلاحظ فإن هذا المخيم يقع بالضبط عند الحدود مع بنغلاديش وعند هبوطنا بالمروحية شاهدنا أن المخيم الكبير الميكامب الذي يقع في كوكس بازار هو بالضبط خلف خط الأشجار هذا لا يعني بأن هؤلاء اللاجئون يقطنون بعيدين عن إقليمهم كيلومترات معدودة فقط الآن ندخل إلى هذا المخيم الذي من المفترض أنه مخيم استقبال فنراه فارغا إلا ربما من أعضاء مجلس الأمن الدولي الذين نراهم يخرجون من هذه الغرفة عندك سؤال المسؤولين هنا في الإقليم عن سبب عدم عودة أي من اللاجئين حتى الآن الجواب هو أنه يمكن لأي شخص أن يعود إلى تلك المنطقة ولكن المطلوب هو أوراق الثبوتية التي تؤكد بأنه ينتمي إلى هنا وهنا تكمن المشكلة لا أحد لديه هذه الأوراق وبالتالي جاء هذا الرد من قبل سلطات ميانمار ليتلاءم ويتوافق مع باقي الأجوبة على القضايا الإشكالية التي كان أعضاء مجلس الأمن قد طرحوها على السلطات سواء فيما خص هوية التسجيل الوطنية أو التحقق الوطنية كيفية عودة اللاجئين وإلى ما هنالك من قضايا شائكة لاسيما سبب وقوع أعمال العنف هذه من البداية والسلطات الميانمارية تتمسك بروايتها بأن هؤلاء كانوا وقعوا ضحية الإرهاب وقعوا بين نيران الإرهابيين على حد تعبيرهم وقوات الشرطة التي تريد تخليصهم من هذه الآفة وهم يقولون السلطات هنا بأن هؤلاء اللاجئون قاموا بحرق قراهم قبل مغادرتهم إلى الجانب الآخر من الحدود من هذا المخيم في إقليم أراكان رائد فقيه الجزيرة