هذا الصباح-نصائح للمصريين خلال شم النسيم

09/04/2018
هو أحد أكثر الاحتفالات الفولكلورية شعبية لدى المصريين منذ أيام الفراعنة أنه يوم شم النسيم الذي يعود تاريخه لحوالي 4700 عام يقال إن أصل كلمة شم هي كلمة شامو الفرعونية التي تعني فصل الحصاد ويقول المؤرخون إن الفرعين تختار هذا اليوم لأنه اليوم الذي يتساوى فيه الليل بالنهار وفق تقويم محدد أكتوبر الربيع في الانطلاقة الكبرى للحياة ولعل المثير للدهشة طبيعة احتفال المصريين بهذا اليوم تتمثل في استمرارية العادات الشعبية الخاصة بهذا الاحتفال منذ آلاف السنين وحتى الآن وهي العادات التي تحمل العديد من الإشارات التاريخية بل وحتى الفلسفية ولعل من أبرز هذه العادات الحرص في ذلك الصباح على تناول البيض الملون الأسماك المملحة ومن أشهرها الفسيخ والرنكة والملوحة وذلك مع البصل والخس وهي جميعا ترمز لأمور كبداية الحياة وحب نهر النيل وخيراته لكن ثمة مشكلة كبرى كثيرا ما تتصدر احتفالات المصريين بهذا اليوم ألا وهي الأضرار الصحية الناتجة عن تناول الأسماك المملحة والمداخلة التي كثيرا ما تكون مصنعة بطريقة غير صحية ولعل هذا الأمر ما دفع وزارة الصحة المصرية لتوجيه سبع نصائح للمصريين الحريصين على تناول هذه النوعية من الأسماك من أهم هذه النصائح تناول الفسيخ قد يشكل خطورة شديدة على الصحة نظرا لأن طريقة تحضيره قد تساعد على نمو نوع خطير من البكتيريا ضرورة التأكد من شراء الأسماك المملحة والمدخنة من المتاجر المعروفة والخاضعة للإشراف والرقابة وعدم بشرائها من الباعة الجائلين وعدم تصنيعها بالمنزل حتمية التأكد من نظافة متجر البيع ومن أن العمال يحملون شهادات صحية سارية تتمثل مواصفات السمك الجيد في أمور منها أن تكون لحومها متماسكة عدم الإسراف في تناول الأسماك المملحة تجنب تناول رأس وعظام وأحشاء تلك النوعية من الأسماك نظرا لتركيز السموم في هذه المناطق وأخيرا عند الإحساس بأي أعراض مرضية بعد تناول تلك الأسماك فإنه يتعين التوجه بأقصى سرعة لأقرب مستشفى أو مركز سموم المفارقة الأخرى في هذا الأمر تتمثل في أنه رغم أن مصر تعاني من واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية في تاريخها الحديث إلا أن حجم مستورداتها من الأسماك المستخدمة في صناعة الفسيخ والرنجة تبلغ حوالي مائة مليون دولار سنويا