هذا الصباح-قصة حزينة وراء تفوق بطلة تركيا بالكيغ بوكسنغ

09/04/2018
اسمي كلثوم أوزن وأنا رياضية وموظفة مكتبة في بلدية باجيلار بإسطنبول لكن وظيفتي الأهم هو أنني كنت أم لطفلين فقدت قبل فترة أحد ابنيه وقبل أن أفيق من مصيبة فجعت بوفاة زوجي في حادث سير بعد هذين المصابين لازمني اكتئاب شديد كنت يائسة تماما ومضطربة ولم تفدني حبوب منع الاكتئاب سوى أنها زادت وزني لحد البدانة المفرطة والخطيرة طبيا لم يبقى لي اي أمل في الحياة ولم أكن أخرج من منزلي بالصدفة قابلت مدربي وأستاذ حسن فخري شان الذي ألح علي بممارسة الرياضة للتخلص من الاكتئاب والوزن الزائد والعودة إلى الحياة كثيرون نصحوني بعدم ممارسة رياضة الكيكبوكسنج لأن النساء يليق بهم التزام بيوتهن كما قيل لي البعض شكك في قدرة على ممارسة رياضة عنيفة بسبب وزني أسرتي أنكروا علي أن أمارس رياضة اعتبروها رجالية حيث إنني امرأة متدينة ومحجبة لم أكترث لهم أيضا وقلت إن على المرأة أن تتفوق على الأخريات في الأمومة والرياضة والعمل والحياة دعمني مدربي وزوجته كما أن أعضاء فريقي عززوا مهمته وفي فترة وجيزة وجدت نفسي أنافس في مسابقات بطولة تركيا ومن بعدها توالت الانتصارات والبطولات وقبل شهر حصلت على بطولتي تركيا في رياضة الكيكبوكسنج التي استطاعت بفضلها التخلص من ثمانية وثلاثين كيلوغراما من وزني واكتسبت احترام الذات واحترام المجتمع والتقدير في مكان عملي والآن أنا أسعى لتمثيل بلاده في المسابقات على مستوى أوروبا ولجلب ميداليات ذهبية لتركيا في المسابقات التي ستشارك فيها كوني رياضية لا يؤثر على امومتي أو وظيفتي وحتى ابني ذو الثمانية أعوام اعتاد أن يكون زميلي في الرياضة فالرياضة تكسب للطاقة الايجابية التي تنعكس على علاقة بطفلي وبزملائي وتجعلني أكثر كفاءة في عملي وأكثر أملا في الحياة